الشرطة الإيرانية تواجه الطلاب في ذكرى الاضطرابات   
الثلاثاء 1423/4/29 هـ - الموافق 9/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة مكافحة الشغب الإيرانية خارج حرم جامعة طهران لمنع توسع الاضطرابات

أفاد مراسل الجزيرة في طهران أن مواجهات اندلعت مساء اليوم الثلاثاء بين شرطة مكافحة الشغب الإيرانية وبضعة آلاف من الشبان المتظاهرين تجمعوا لإحياء ذكرى الاضطرابات التي شهدتها شوارع طهران قبل ثلاثة أعوام.

وتجمع نحو خمسة آلاف متظاهر في محيط جامعة طهران رغم انتشار المئات من رجال الأمن في تحد لقرار السلطات الإيرانية بمنع المسيرات والمظاهرات. وقد ردد المشاركون هتافات مناهضة للنظام الإيراني الحاكم وطالبوا بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين منذ العام الماضي.

واندلعت المواجهات عندما حاولت قوات الأمن تفريق الجموع، وقال مراسل الجزيرة إن الشرطة استخدمت الهراوات مما أسفر عن سقوط جريح واحد على الأقل وربما كان هنالك جرحى آخرون، وأضاف أن عدة اعتقالات وقعت وأنه شاهد رجال الأمن وهم يقتادون عددا من المتظاهرين.

وكانت قوات الأمن قد كثفت من حضورها في محيط حرم الجامعة لفرض احترام قرار السلطات الإيرانية منع المسيرات والمظاهرات التي قد تنطلق إحياء لذكرى الاضطرابات التي شهدتها شوارع طهران في العام 1999، عندما اقتحم طلبة محسوبون على التيار المحافظ يرافقهم أفراد من الشرطة حرم جامعة طهران لقمع مظاهرة طلابية انطلقت احتجاجا على إغلاق صحيفة محسوبة على التيار الإصلاحي.

وأوضح المراسل أن غالبية المتظاهرين من المحسوبين على القوى الليبرالية المدعومة من الخارج رفعوا شعارات ضد النظام الحاكم من محافظين وإصلاحيين ويعتقد في الأغلب أنهم من المحسوبين على النظام الملكي.

وكان الاتحاد الطلابي الذي يعرف باسم مكتب تعزيز الوحدة –المحسوب على التيار الإصلاحي الذي يقوده الرئيس محمد خاتمي- قد قرر عدم الخروج في المظاهرة التزاما بقرار الحكومة برفض الترخيص للمظاهرة، ولن يؤيد أي مظاهرات قد تستغل من قبل انتهازيين.

وكانت مواقع إنترنت ومحطات إذاعة وتلفزيون -يديرها منفيون إيرانيون معارضون للنظام الإسلامي الحاكم في بلادهم- قد دعت وشجعت الناس على الخروج إلى الشوارع للتعبير عن رفضهم للسلطة القائمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة