راتسيراكا يدعو إلى استفتاء عام في مدغشقر   
الأحد 1423/2/15 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنصار راتسيراكا أثناء تظاهرة في شوارع أنتاناناريفو (أرشيف)
دعا رئيس مدغشقر المنتهية ولايته ديدييه راتسيراكا إلى إجراء استفتاء في البلاد من أجل حسم الصراع الدائر على الرئاسة.

وقال للصحفيين إذا كنا نريد المصالحة الوطنية في البلاد فيجب أن يحصل المواطنون على خيارهم عبر الاستفتاء.

وكان راتسيراكا أعلن في وقت سابق اليوم أنه لن يعترف بالنتائج الجديدة للانتخابات الرئاسية في مدغشقر والتي ستقررها المحكمة العليا يوم غد. ونقل عنه صحفيون مستقلون قوله في معقله في تواماسينا التي تقع على الساحل الشرقي لمدغشقر "لا أعترف بهذه المحكمة العليا". وأضاف في خطاب باللغة المحلية "إنها غير قانونية".

ويعتقد أنصار راتسيراكا بأن المحكمة ستعلن خصمه حاكم العاصمة مارك رافالومانانا رئيسا طبقا لنتائج الدورة الأولى من الاقتراع الرئاسي الذي جرى يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي. وهددوا بالإبقاء على حصارهم للعاصمة أنتاناناريفو ومنطقة الهضاب العليا وإعلان انفصال مقاطعتين على الأقل من مقاطعات البلاد الست.

وتعهد خمسة من حكام أقاليم يوالون راتسيراكا إلى أن المحكمة التي تجري عملية فرز الأصوات تقع في القسم التابع لرافالومانانا من العاصمة المقسمة، وتعهدوا بإعلان دولة مستقلة في هذه الولايات الخمس إذا أعلنت المحكمة فوز زعيم المعارضة.

وكان رافالومانانا قد أعلن نفسه رئيسا يوم 22 فبراير/شباط الماضي وعين أفراد حكومته. وتشهد مدغشقر الجزيرة الواقعة جنوب شرق أفريقيا أزمة سياسية منذ الانتخابات التي أعلن على أثرها رافالومانانا نفسه الفائز فيها.

غير أن راتسيراكا رفض إعلان خصمه الفوز في تلك الانتخابات، كما نفى فوزه هو شخصيا فيها باعتبار أن أيا منهما لم يحقق النسبة المطلوبة للوصول إلى كرسي الرئاسة.

وعاد الرجلان والتقيا في العاصمة السنغالية دكار في وقت سابق من هذا الشهر ليتفقا على إعادة عملية فرز الأصوات لتحديد من هو الفائز أو إجراء استفتاء شعبي في حال عدم حصول أي منهما على أغلبية الأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة