صحيفة أميركية تشيد بالتعليم في فنلندا وسنغافورة   
الأربعاء 1430/3/29 هـ - الموافق 25/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:07 (مكة المكرمة)، 21:07 (غرينتش)

درجة الماجستير للتدريس في المرحلة الابتدائية في فنلندا (الفرنسية-أرشيف)

يخرج تلاميذ مدرسة فاجاكومبو الابتدائية في فنلندا في فسحة بعد كل 45 دقيقة من التعلم، وتستغرق فسحتهم خمس عشرة دقيقة يمرحون ويتزلجون فوق الجليد.

وقالت صحيفة كريستيان ساينس الأميركية إن تلك الفسح المملوءة بالحيوية والمرح تشكل الفارق الرئيس بين المدارس في فنلندا ونظيراتها في الولايات المتحدة الأميركية.

وشجعت تلك الظروف المدرسية آلاف التربويين من أنحاء العالم لزيارة تلك المناطق في شمالي أوروبا، للتعرف على أسرار تبوء الطلاب هناك أعلى الدرجات على مستوى الشمال الأوروبي، وخاصة في مواد العلوم والرياضيات على مدار خمسة عشر عاما.

ولا يوجد ما يفسر تفوق الطلاب في تلك المناطق والذين يجيدون اللغتين الفنلندية والسويدية ويتعلمون الإنجليزية أيضا.

وتتمتع الفنلنديات بدعم حكومي بشأن إجازات الأمومة والطفولة والرعاية الصحية وغيرها، مما يعني أن المدارس لا تتأثر على الغالب بالمشاكل الاقتصادية كما هو الحال في الولايات المتحدة.

ثقة بالمعلم

"
مسؤولو التعليم في فنلندا يرون أن الثقة عنصر هام في العملية التعليمية، وليس من السهل تحقيق تلك الثقة في أنحاء العالم كما هو الحال في بلدهم"


ويقول رئيس العلاقات الدولية بالمجلس الوطني الفنلندي للتعليم في هلسنكي ريجو لوكانين "نحن نثق بالمعلمين في البلاد"، ويضيف أن "الثقة عنصر هام في العملية التعليمية" وليس من السهل تحقيق تلك الثقة في أنحاء العالم كما هو الحال في فنلندا.

ويجب أن يكون حاصلا على درجة الماجستير من أراد أن يلتحق بسلك التعليم في المدارس الابتدائية، ونسبة الذين يتأهلون في برامج إعداد المعلمين لا تزيد عن 10% إلى 15% في البلاد.

وقالت الصحيفة إن النظام التعليمي في الولايات المتحدة لا يضع تلك الشروط والمعايير أمام الملتحقين بسلك التعليم في المدارس الابتدائية في البلاد.

ودعت إلى ضرورة إجراء التغيير المناسب لإصلاح التعليم في الولايات المتحدة، ليس أسوة بما هو في فنلندا فحسب، بل بما هو موجود بشكل فاعل في مناطق أخرى مثل سنغافورة.

وتمضي بالقول إنه يتعين على الولايات المتحدة توظيف وإعداد ودعم المعلمين بطرائق تعكس ممارسات الأداء المتميز لدى الدول والأمم الأخرى في شتى أنحاء العالم.

وقدمت الصحيفة نموذجا متميزا آخر للتعليم في سنغافورة حيث يتقاضى المدرسون أجورا مرتفعة، في مقابل قضائهم وقتا طويلا خارج الصف للتخطيط والتطوير وإجراء البحوث القائمة على التنمية المهنية ومناقشة الأفكار المبتكرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة