الفيضانات تهدد الناجين بزلزال هايتي   
الأحد 26/4/1431 هـ - الموافق 11/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:47 (مكة المكرمة)، 3:47 (غرينتش)
حكومة هايتي والأمم المتحدة تعرضتا لاتهامات بالتباطؤ في التعامل مع الكارثة (الفرنسية-أرشيف)

بدأت حكومة هايتي ووكالات الإغاثة الأجنبية نقل الآلاف ممن شردهم زلزال 12 يناير/كانون الثاني الماضي إلى أماكن أكثر أمنا, وذلك لتجنب خطر الانهيارات الأرضية والفيضانات خلال موسم الأمطار المتوقع خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
 
وأعلن رئيس هايتي رينيه بريفال أنه يجري حاليا تجهيز المواقع الجديدة التي أعدتها الحكومة بالتعاون مع الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة غير الحكومية, مشيرا إلى أن أعدادا من الناجين يعيشون في أماكن مزدحمة وخطيرة بسبب تجمع المياه.
 
وقد تم تحديد ما لا يقل عن ست مناطق معرضة للخطر, تتطلب إجلاء المشردين منها قبل هطول الأمطار.
 
وكانت بعض المنظمات الإغاثية قد انتقدت الحكومة والأمم المتحدة واتهمتهما بالتباطؤ في إعداد بديل أكثر أمانا للمشردين.
 
وطبقا لتقديرات حكومة هايتي, فقد أسفر الزلزال عن مقتل 300 ألف شخص, وترك ما يقرب من مليون شخص بلا مأوى, في واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية دموية في التاريخ الحديث.
 
ويحذر عمال الإغاثة من أن عدم توفير مناطق آمنة لمئات الآلاف من ضحايا الزلزال المشردين يمكن أن يهدد بكارثة إنسانية جديدة مع بدء موسم الأعاصير في مطلع يونيو/حزيران المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة