شارون يوشك على استكمال حكومته الائتلافية   
الأحد 9/12/1421 هـ - الموافق 4/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون
أعلن حزب شاس المتشدد موافقته على المشاركة في حكومة ائتلافية في إسرائيل برئاسة رئيس الوزراء المنتخب أرييل شارون. وأعلن شارون أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى من تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة، وقال إنه سيعرضها على الكنيست يوم الأربعاء القادم. 

يذكر أن شاس، ثالث أكبر الأحزاب الإسرائيلية، يملك 17 مقعدا من أصل مقاعد الكنيست الـ120، وقد جاءت موافقته على الاشتراك في حكومة شارون عقب محادثات استمرت أربع ساعات اليوم الأحد مع حزب الليكود اليميني بزعامة شارون.

وحصل شاس بموجب الاتفاق مع الليكود على خمس وزارات هي: الداخلية، والعمل والشؤون الاجتماعية، الصحة، الشؤون الدينية، ووزارة شؤون القدس.

وكان شاس حزبا مهما في عدد من الحكومات الائتلافية في إسرائيل. بيد أنه كان يهدد دائما بالانسحاب من الائتلاف عندما لا تجاب له مطالب، كتمويل شبكة مدارسه الخاصة ومؤسساته الاجتماعية.

ومن المنتظر أن يجري الليكود محادثات مع حزب "إسرائيل بعاليا" للمهاجرين الروس.

المعروف أن شاس وإسرائيل بعاليا انسحبا من حكومة باراك في يوليو/تموز الماضي احتجاجا على ما وصفاه بتنازلاته للفلسطينيين في محادثات كامب ديفيد الثانية بواشنطن.

وكان حزب العمل ولديه 24 عضوا في الكنيست قد وافق على المشاركة في ائتلاف شارون عقب الفوز الكاسح للأخير على باراك في انتخابات رئاسة الوزراء في السادس من فبراير/ شباط الماضي.

وحصل العمل على أبرز حقيبتين وزاريتين في حكومة شارون المنتظرة. فقد تم تعيين رئيس الوزراء الأسبق شمعون بيريز وزيرا للخارجية وأسندت حقيبة الدفاع إلى الجنرال بنيامين بن إليعازر.

وتعهد شارون بأن تعمل حكومته على إيجاد السبل الكفيلة لإعادة ما سماه بأمن المواطنين الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة