أجاويد: لا مفر من الانضمام للاتحاد الأوروبي   
الجمعة 1422/12/23 هـ - الموافق 8/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد
أكد رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد أن أنقرة عازمة على تحقيق هدف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي رغم فرض الأخير مجموعة من الإصلاحات الدستورية على تركيا يتوجب تنفيذها قبل حلول موعد النظر في ملف الانضمام المقدم منذ عام 1999.

وتأتي تصريحات أجاويد بعد يوم من تقديم جنرال تركي اقتراحا يدعو بلاده للبحث عن بدائل جديدة للشراكة, إضافة إلى تضارب المواقف السياسية داخل البلاد بشأن الانضمام. وقال أجاويد في بيان رسمي إن "انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي حق لا نستطيع التخلي عنه ولا توجد بدائل أخرى له رغم بعض الصعوبات والإحباطات التي نواجهها الآن وفي المستقبل".

وأشار أجاويد إلى أنه بالرغم من وجود بعض الخلافات مع دول الاتحاد الأوروبي الـ 15, فإن الدولة التركية أوروبية من وجهة نظر جغرافية وتاريخية وثقافية، حسب قوله.

وكان الأمين العام لمجلس الأمن القومي التركي الجنرال تونجير كيلينج الواسع النفوذ قال أمس إن أنقرة لم تتلق أدنى مساعدة من الاتحاد الأوروبي تفيد مصالحها الوطنية, وإن الاتحاد يتبنى مقاربة سلبية جدا حيال المشاكل التركية. واقترح كيلينج أن تتشارك أنقرة مع دول أخرى كروسيا أو إيران لتوفير الأمن في المنطقة. وقد أحدثت تصريحات الجنرال كيلينج دويا كبيرا في أنقرة في وقت يدور فيه جدال بشأن مدى الإصلاحات التي يتعين على تركيا أن تجريها لدخول الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد دعا تركيا إلى إلغاء عقوبة الإعدام عن جميع الجرائم, وهو ما سينقذ حياة الزعيم الكردي عبد الله أوجلان المحكوم عليه بالإعدام, ويضمن للأقلية الكردية حق التعليم بلغتهم القومية. وكان البرلمان التركي قد أقر أواخر العام الماضي إدخال عدد من التعديلات في الدستور تشمل وضع قيود على عقوبة الإعدام بغرض تحسين فرص انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. كما تسمح تلك الإجراءات باستخدام اللغة الكردية في البث الإذاعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة