ناسا تمهد لإطلاق المكوك ديسكفري في مارس   
الخميس 1/3/1430 هـ - الموافق 26/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)
 طاقم ديسكفري في قاعدة جون كنيدي بفلوريدا حيث سيطلق المكوك (الفرنسية-أرشيف)

حددت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) الأربعاء الموافق 12 مارس/ آذار المقبل موعدا لإطلاق مكوك الفضاء ديسكفري.
 
وجاء الإعلان أمس عن موعد الإطلاق بعد تأجيل الرحلة عدة مرات بسبب مخاوف من احتمال تصدع صمام للوقود، وإلحاق أضرار خطيرة بالمكوك.
 
وأزال فنيو ناسا أمس ثلاثة صمامات وقود من ديسكفري خشية أن تتعطل وتؤدي لإلحاق أضرار بالمكوك وتعطيل إطلاقه، علما بأن الصمامات تتحكم في تدفق الهيدروجين من المحركات لخزان الوقود الخارجي.

وكانت ناسا خططت لاستبدال الصمامات بنماذج استخدمت بمهام سابقة، بعد أن تسبب أحد الأجزاء في تعطيل صمام مماثل بمكوك الفضاء إنديفو في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ورغم عدم حدوث ضرر، فإن الحادث أثار مخاوف من إمكانية تعرض المكوك للضرر في المستقبل.

وقال المتحدث باسم ناسا كايل هيرينغ إن مديري الرحلة يعتزمون الاجتماع مجددا بالرابع من مارس/ آذار المقبل لتقييم مدى التقدم، ثم يجرون مراجعة رسمية يوم 6 من نفس الشهر لتحديد موعد رسمي للإطلاق.
 
وأمام ناسا أيام قليلة لإطلاق ديسكفري بالوقت المناسب لتفادي تضارب بالمواعيد مع مركبة الفضاء الروسية سويز المقرر أن تنطلق إلى المحطة الفضائية الدولية بحلول نهاية الشهر، ويحتاج المكوك إلى إنهاء مهمته على المحطة والمقرر لها عشرة أيام قبل وصول سويز.
 
وإذا حالت مشكلات جوية أو تقنية دون إطلاق المكوك يومي 12 أو 13 مارس/ آذار المقبل فإن ناسا قد تقرر إطلاقه يومي 14 أو 15 منه لكنها قد تضطر لاختصار يوم أو يومين من المهمة.

أما إذا لم يكن ديسكفري مستعدا للإطلاق الشهر المقبل فإن الفرصة التالية للإطلاق ستكون يوم 17 أبريل/ نيسان المقبل بعد مغادرة سويز المحطة الفضائية، وسيرجئ تأخير الإطلاق.

مخاوف
ومنذ كارثة تحطم مكوك الفضاء كولومبيا عند عودته إلى الأرض عام 2003 بعد تعرضه لأضرار خلال عملية الإقلاع، تتوخى ناسا الحذر الشديد للحيلولة دون احتمال وقوع مثل هذا الضرر مرة أخرى.
 
وسيحمل ديسكفري المجموعة الأخيرة من ألواح أجنحة الطاقة الشمسية إلى المحطة الفضائية الدولية، وهو مشروع تشارك فيه 16 دولة وتبلغ تكلفته مائة مليار دولار ويجري العمل لتشييده منذ أكثر من عقد من الزمان.
 
ووفق خطة وضعتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش لا يزال هناك ثماني مهام متبقية لإكمال تجميع المحطة ومهمة واحدة لصيانة التليسكوب الفضائيهابل قبل الاستغناء عن هذا الجيل من مكوك الفضاء عام 2010، لكن تلك الخطط قيد المراجعة حاليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة