دعم أممي لآليات الانتخابات بالصومال   
الخميس 1437/4/26 هـ - الموافق 4/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)

قاسم أحمد سهل–مقديشو

أعلن جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية دعم الأمم المتحدة قرار الحكومة الصومالية بتحديد آلية الانتخابات التي سيختار بها أعضاء السلطات التي تحكم الصومال بعد 20 أغسطس/آب من العام الجاري، وهو التاريخ الذي ينتهي فيه تفويض السلطات الحالية بما فيها البرلمان ورئاسة البلاد والحكومة.

وقال فيلتمان، في مؤتمر عقده مساء أمس بقاعدة القوات الأفريقية في مطار مقديشو الدولي إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أوكله بنقل رسالة الدعم هذه إلى الصومال.

وقد وصل فيلتمان مقديشو في زيارة قصيرة، التقى فيها الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود ورئيس البرلمان محمد الشيخ عثمان جواري.

وأضاف فيلتمان -في مؤتمره- أنه رغم أنه كان من الأجدر توافق الأطراف الصومالية على آلية الانتخابات بالإجماع، فإن التجاذبات والمواقف المتباينة بين الأطراف الصومالية حول الخيارات وآليات الانتخابات المطروحة منعت ذلك، مما أجبر الحكومة الصومالية على حسم الأمر وتحديد آلية انتخاب توافقية، وهو ما تؤيده الأمم المتحدة، حسب قوله.

ويأمل التزام كل الأطراف الصومالية بالمبادئ التي اتفقت عليها في الاجتماع التشاوري في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وإجراء الانتخابات في موعدها المقرر قبل انتهاء فترة تفويض السلطات الحالية في أغسطس/آب القادم، وأشار إلى أن الأمم المتحدة ترحب بتخصيص 30% من مقاعد مجلس النواب ومجلس الشيوخ للنساء. 

اجتماع في ديسمبر/كانون الأول الماضي بين الأطراف الصومالية بشأن الانتخابات (الجزيرة نت)

كما أكد ترحيب الأمم المتحدة بخريطة الطريق للعملية السياسية في الصومال من العام 2016 إلى العام 2020 المقرر فيها إجراء انتخابات في البلاد عبر تصويت شعبي مباشر.

وفي رده على سؤال للصحفيين عما إذا لم تجر الانتخابات المتوقعة في هذا العام في توقيتها المحدد لسبب ما أو لعرقلة البعض، قال فيلتمان إنه لا يوجد طرف صومالي خسر كليا فيما يتعلق بآلية الانتخاب المختارة، كما لا يوجد طرف حصل على كل ما كان يطمح فيه، وهي معادلة تقريبية توازن بين آراء الأطراف المختلفة.

وأشار فيلتمان إلى أن قرار الحكومة بشأن تحديد آلية الانتخاب تمخض بعد مشاورات مكثفة مع الأطراف الصومالية المعنية، وأن أي طرف يحاول عرقلة الانتخابات التي تخدم مصلحة الصومال فإن الأمم المتحدة ستأخذ منه موقفا سلبيا، دون أن يحدد طبيعة هذا الموقف.

يذكر أن الحكومة الصومالية أعلنت قبل أسبوع أن الأطراف الصومالية اتفقت على اختيار أعضاء مجلس النواب القادم بالمحاصصة القبلية، بينما سيختار أعضاء مجلس الشيوخ على أساس مناطقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة