لندن تحقق في تسريب معلومات متعلقة بالعراق   
الثلاثاء 1424/11/29 هـ - الموافق 20/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تمثل موظفة في أجهزة الاستخبارات البريطانية في 16 فبراير/
شباط المقبل أمام محكمة في لندن للاشتباه بأنها سربت نص مذكرة سرية أميركية تطلب من هذه الأجهزة التنصت على مندوبي مجلس الأمن الدولي قبل غزو العراق.

ومثلت كاثرين غان (29 عاما) المترجمة سابقا في المقر العام للاتصالات الحكومية أمس الاثنين أمام محكمة بوو ستريت في لندن التي أحالت المسألة إلى محكمة أولد بيلي المكلفة بصورة عامة بالمسائل الجنائية.

واعتبر جيمس ويلش محامي غان أن محاكمتها لن تبدأ قبل الخريف, موضحا أن العقوبة القصوى التي تواجهها هي السجن سنتين.

ووجهت التهمة رسميا إلى غان في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعدما سرحت من عملها في أجهزة الاستخبارات في يونيو/ حزيران. وبموجب القانون يعد كشف معلومات أمنية أو استخباراتية دون أذن مناسب جرما.

ونشرت صحيفة ذي أوبزرفر الوثيقة التي تحمل تاريخ 31 يناير/ كانون الثاني 2003، أوائل العام الماضي وهي تحمل توقيع فرانك كوزا المسؤول في أجهزة التنصت الأميركية (وكالة الأمن القومي).

ويطلب كوزا في المذكرة مساعدة زملائه البريطانيين لكشف نوايا ست دول مترددة في موقفها قبل التصويت على قرار الأمم المتحدة الثاني بشأن تدخل عسكري في العراق. والدول الست المعنية هي أنغولا والكاميرون وغينيا وتشيلي والمكسيك وباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة