الفيجيون يدلون بأصواتهم اليوم في الانتخابات البرلمانية   
السبت 1422/6/6 هـ - الموافق 25/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي فيجي يراقب عملية الاقتراع في أحد المراكز
توجه الفيجيون إلى صناديق الاقتراع اليوم للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة التي تهدف إلى إعادة الحياة الديمقراطية إلى البلاد بعد نحو 15 شهرا من قيام متمردين من السكان الأصليين بخلع رئيس الوزراء المنتخب ماهندرا شودري أحد أبناء الأقلية الهندية.

ويعد شودري وليسينيا كراسي رئيس الحكومة المدنية المؤقتة الحالية ومن السكان الأصليين أبرز المرشحين للفوز بالانتخابات التي يتوقع مراقبون أن تشهد صراعا ساخنا بين الأقلية الهندية والأغلبية من سكان الجزر الأصليين.

في غضون ذلك أرجأت المحكمة العليا في فيجي محاكمة جورج سبايت قائد الانقلاب الذي أطاح بالحكومة المنتخبة هناك في مايو/ أيار عام 2000.

جورج سبايت
ويأتي قرار المحكمة تأجيل المحاكمة إلى العام القادم قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية في البلاد والتي رشح نفسه لها.

ويواجه سبايت -الذي أعيد إلى السجن بعد تأجيل المحاكمة- مع شركائه في الانقلاب حكما بالإعدام في حال إدانتهم, وهو حكم عادة ما يخفف إلى السجن مدى الحياة.

وكان سبايت وأنصاره قد احتجزوا شودري وعددا من أعضاء حكومته رهائن لمدة 56 يوما وأجبروه على تقديم استقالته قبل التوصل لاتفاق مع الجيش من أجل الإفراج عنه.

وانتهى تمرد سبايت إلى إلقاء القبض عليه وسيطرة الجيش على مقاليد الحكم والذي شكل بدوره حكومة مدنية مؤقتة برئاسة ليسينيا كراسي.

وكان سبايت يطالب بأحقية سكان الجزيرة الأصليين في حكم بلادهم بدلا من الأقلية من ذوي الأصول الهندية.

المحكمة الدستورية قررت في شهر مارس/آذار الماضي اعتبار دستور عام 1997 الذي يعترف بالتعددية العرقية في فيجي الأساس القانوني للحكومة. وطالبت بحل الحكومة المدنية المؤقتة التي عينها الجيش والتي يهيمن عليها السكان الأصليون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة