الماويون يعتزمون الدعوة لإضراب لمنع عقد الانتخابات بنيبال   
الأحد 1423/7/16 هـ - الموافق 22/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد رجال الشرطة النيبالية الذين أصيبوا بهجمات الماويين (أرشيف)

دعا المقاتلون الماويون في نيبال المواطنين إلى تنفيذ إضراب عام في جميع أنحاء البلاد بالتزامن مع موعد الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في الحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وذكر بيان أصدرته قيادة الماويين وتلقته الصحف المحلية أن الإضراب المتوقع سيكون لمدة ثلاثة أيام تبدأ مع أول أيام الانتخابات.

وأضاف البيان أن الماويين مستعدون لسحب احتجاجهم على الانتخابات وفرض حالة الطوارئ إذا وافقت الحكومة على إجراء مفاوضات مباشرة معهم لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة هناك. وترفض الحكومة المحادثات إذا لم يتخل الماويون عن أسلحتهم.

يأتي ذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من تعهد زعيم المقاتلين الماويين بإفشال الانتخابات التشريعية.

ونقلت صحيفة محلية عن زعيم الماويين المعروف باسم بيكالبا تأكيده أن الحكومة لا يمكن أن تجري هذه الانتخابات قبل أن تحقق رغبات الشعب الأساسية, في إشارة إلى ضرورة إلغاء الدستور الملكي وقيام دولة شيوعية على نظام الحزب الواحد.

وكان رئيس الوزراء شير بهادور دويبا قد حل البرلمان في مايو/أيار الماضي, كما قرر إجراء انتخابات جديدة قبل عام ونصف من موعدها المقرر وسط خلافات بشأن تمديد حالة الطوارئ المعلنة للقضاء على تمرد الماويين الذي خلف نحو خمسة آلاف قتيل.

يشار إلى أن أكثر من 2800 شخص معظمهم من المقاتلين الماويين لقوا مصارعهم في الأشهر التسعة الماضية خلال فرض حالة الطوارئ في البلاد.

وتصاعدت أعمال العنف في نيبال منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما انهارت محادثات السلام بين الحكومة والماويين بعد أن رفضت الحكومة التطرق إلى مستقبل الدستور الملكي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة