قرار أممي يجيز تفتيش السفن قبالة الصومال   
الجمعة 30/12/1435 هـ - الموافق 24/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)

أصدر مجلس الأمن الدولي الجمعة قرارا يجيز أعمال تفتيش السفن قبالة سواحل الصومال عند الاشتباه بنقلها الفحم الذي تصدره عناصر حركة الشباب المجاهدين لتمويل أنشطتهم.

وتم تبني القرار الذي طرحته المملكة المتحدة بأكثرية 13 من 15 عضوا في المجلس، بينما امتنعت روسيا والأردن عن التصويت، دون الاعتراض على النص الذي يقضي بتشديد الحظر على الفحم.

واعتبر الأردن أن القرار الذي يسمح بالتفتيش في المياه الصومالية وأعالي البحار، يفتح الباب أمام تجاوزات، ويمكن استخدامه لغايات سياسية في القرن الأفريقي. أما روسيا فإنها شككت في خلاصات تقرير فريق المراقبة.

واعتبر السفير البريطاني في الأمم المتحدة مارك لايال غرانت أن عمليات التفتيش تلبي طلب حكومة مقديشو بتجفيف أحد الموارد الرئيسية لتمويل تنظيم الشباب.

وبحسب تقرير لمجموعة مراقبة الأمم المتحدة حول السودان وإريتريا نشر الشهر الحالي، يذهب ثلث 250 مليون دولار تدرها تجارة الفحم الصومالي مباشرة إلى حركة الشباب المجاهدين.

وتخضع الصومال لحظر على الفحم والأسلحة منذ 2012، لكن المجلس خففه العام الماضي لإجازة تسلح الحكومة في مواجهة المسلحين.

لكن تقرير فريق المراقبة أشار إلى أنه منذ رفع الحظر الجزئي تم تحويل أسلحة وذخائر كانت مخصصة للجيش الصومالي الناشئ إلى "أسواق أسلحة في مقديشو".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة