إرجاء محاكمة الحمصي ومحاموه يطالبون باستدعاء شهود   
الثلاثاء 1422/9/25 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مأمون الحمصي
أرجأت محكمة سورية اليوم محاكمة النائب المعارض مأمون الحمصي المتهم بمهاجمة الدستور وإهانة مؤسسات الدولة وإثارة النعرات الطائفية وذلك حتى 26 ديسمبر/ كانون الأول الجاري دون أن تعطي سببا لذلك. من ناحيتهم طالب محامو الحمصي المحكمة باستدعاء 20 شاهد دفاع.

وجدد محامو الحمصي أثناء جلسة قصيرة للمحكمة عقدت اليوم وحضرها ستة دبلوماسيين غربيين طلباتهم باستدعاء سياسيين وخبراء في اللغة والأدب كشهود دفاع.

فقد طلب هيثم المالح محامي الدفاع عن الحمصي استدعاء وزير الداخلية محمد حرب للإدلاء بشهادته بصفة شاهد وحيد في الاتهامات الموجهة إلى الحمصي.

وطلبت مذكرة الدفاع من المحكمة استدعاء عدد من الخبراء اللغويين والمحللين لسماع رأيهم بشأن ما إذا كانت السلطات السورية أساءت فهم بيان الحمصي الاحتجاجي الذي يحاكم على أساسه باعتباره تحريضا والذي صدر قبل يومين من اعتقاله في التاسع من أغسطس/ آب الماضي.

وأشارت المذكرة إلى أن الأمين العام للحزب الشيوعي السوري وصال فرحة ستشهد أمام المحكمة على أن الحمصي عرض أمام مجلس الشعب الموضوعات نفسها التي تطرق إليها بيانه. كما سيدلي العالم الإسلامي صلاح كفتارو برأيه في اتهامات الحمصي بإثارة النعرات الطائفية.

وكان الحمصي نشر بيانا انتقد فيه الدولة واتهمها بتجاهل المطالب المتعلقة بإعادة النظر بحالة الطوارئ السارية في سوريا منذ عام 1963 ومكافحة الفساد ووقف تدخل الأجهزة الأمنية في الحياة اليومية للمواطنين السوريين.

يذكر أن السلطات السورية ألقت القبض في الأشهر القليلة الماضية على عدد من السياسيين الذين تميزوا بنشاطهم بما يطلق عليه المنتديات السياسية ومن بينهم النائب رياض سيف الذي ستسأنف محاكمته الأربعاء.

واضطرت السلطات السورية إلى إغلاق المنتديات السياسية التي تنتقد النظام في مارس/ آذار تحت ضغوط من شخصيات مقربة من الرئيس الراحل حافظ الأسد تعارض نهج التغيير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة