السلطات الهندية تعيق مظاهرة للمعارضة   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)
أنصار حزب بهاراتيا المعارض واحتجاجات مستمرة ضد الحكومة(الفرنسية-أرشيف)
أعاقت قوات الشرطة الهندية وصول آلاف المعارضين الذين تظاهروا بشمال شرق الهند احتجاجا على زيادة أعمال العنف في ولاية آسام.
 
وأطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع في محاولتها لتفريق أعضاء  حزب المعارضة الرئيسي بهاراتيا جاناتا الذين رددوا شعارات مناهضة للحكومة.
 
وقال زعيم الحزب فينكياه نيدو خلال المسيرة إن الحكومة فقدت حقها الأخلاقي في الاستمرار بالسلطة قبل أن يلقى القبض عليه وعلى قادة الحزب.

من جانبها قالت بيجويا تشاكرابورتي الوزيرة الاتحادية السابقة إن حكومة المؤتمر أخفقت في ولاية آسام على كل الجبهات, مؤكدة أنه خلال الـ48 ساعة وقعت العديد من الانفجارات.
 
وبالمقابل رفض حزب المؤتمر الحاكم احتجاجات المعارضة مؤكدا أن المظاهرة تدخل ضمن أعمال الدعاية والإعلان خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات.

وكانت آسام قد شهدت سلسلة من الهجمات العنيفة هذا الأسبوع يشتبه بأن مسلحين انفصاليين يقفون وراءها.
 
وتسببت ثمانية انفجارات في مقتل شرطي واحد وجرح ستة أشخاص آخرين الأربعاء الماضي, وأعلنت جبهة التحرير المتحدة وهي إحدى المجموعات الانفصالية التي تقاتل القوات الهندية مسؤوليتها عن تلك الحوادث.

يذكر أن حوالي 10 آلاف شخص معظمهم من المدنيين قتلوا خلال النزاع في المنطقة خلال الـ15 عاما الماضية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة