استخدام النقال يزيد من احتمال تعرض الأطفال لسرطان الدماغ   
الاثنين 22/9/1429 هـ - الموافق 22/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

 

أظهرت دراسة مثيرة للهلع أجريت في السويد أن احتمال تعرض الأطفال والمراهقين لسرطان الدماغ يزيد بخمسة أضعاف إذا كانوا يستخدمون الهواتف النقالة, حسب ما أوردته صحيفة بريطانية.

ذي إندبندنت أون صنداي نسبت لخبراء قولهم إن هذه الدراسة تعزز المخاوف من أن صغار اليوم قد يتعرضون لوباء في المراحل المتقدمة من حياتهم, مشيرة إلى أن تسعة على الأقل من كل عشرة مراهقين بريطانيين لديهم هواتف نقالة وكذلك الحال بالنسبة لـ40% من تلاميذ المدارس الإبتدائية.

ووجهت الصحيفة انتقادات للحكومة البريطانية لأنها حسب قولها لم تتخذ أية تدابير للحد من استخدام الأطفال للهواتف النقالة رغم توصيات تقرير رسمي بذلك.

وذكرت أن البرلمان الأوروبي صوت الأسبوع الماضي بأغلبية 522 صوتا مقابل 16 على قرار يحث وزراء الاتحاد على أن يدخلوا قيودا أكثر صرامة للحد من التعرض لإشعاع الهواتف النقالة واللاسلكية, والواي فاي وأجهزة أخرى بسبب مخاطرها الصحية وخاصة على الأطفال.

وأضافت أن الأطفال أكثر عرضة للخطر لأن أدمغتهم وأجهزتهم العصبية لا تزال في مرحلة التطور، ولأن رؤوسهم أصغر وجماجمهم أقل سمكا مما يسهل تسرب الأشعة إلى أعماقها.

وقد ترأس فريق المستشفى الجامعي بأوريبو الذي أعد هذه الدرساة البروفيسور لينارت هاردل.

هاردل قال للصحيفة إن هذه الدراسة تمثل إنذارا خطيرا ومقلقا للغاية، وقال إن "علينا أن نتخذ التدابير اللازمة لتفادي مخاطر الهاتف النقال", مضيفا أن هذا الجهاز قد يكون مصدر أورام حميدة مسببة الصمم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة