انفجار غامض في نابلس يقتل ويجرح أربعة فلسطينيين   
الاثنين 1426/7/24 هـ - الموافق 29/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
ضحايا التفجيرات الغامضة ما زالوا يتساقطون (الفرنسية-أرشيف)

قتل فلسطينيان وأصيب آخران في انفجار غامض داخل مخيم عسكر الواقع شرقي نابلس صباح اليوم.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن سبب الانفجار قد يرجع إلى قنبلة يدوية كانت موجودة بمخلفات بقايا مصنوعات تابعة لجيش الاحتلال أو المستوطنين, مشيرا إلى أن المناطق الواقعة جنوب شرق جنين من أكثر المواقع التي شهدت مثل هذه الحوادث.
وقد بدأت أجهزة الأمن الفلسطينية على الفور تحقيقات حول الحادث الذي لم تعلن ملابساته بشكل دقيق. 
 
عملية بئر السبع
على صعيد آخر تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وسرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي في بيان مشترك عملية التفجير التي وقعت في بئر السبع جنوبي إسرائيل صباح الأحد.

وقال البيان الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه إن العملية تأتي ردا على مجزرة مخيم طولكرم ومستوطنة شيلو، وردا على تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون بوضع جنوده في معابر غزة، كذلك ردا على ضم الأراضي الفلسطينية في القدس.

وبينما لم يحدد البيان اسم منفذ العملية، ذكر متحدث مجهول في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية أن منفذها يدعى أيمن زعاقيق (25 عاما) وهو من حركة الجهاد الإسلامي من قرية بيت عمر قرب الخليل.

وكان 20 إسرائيليا جرحوا صباح الأحد عندما فجر فلسطيني نفسه في محطة الحافلات المركزية في بئر السبع، في أول عملية فدائية داخل إسرائيل منذ إخلاء المستوطنات اليهودية في قطاع غزة.

وفور ذلك أعلنت إسرائيل حالة التأهب في صفوف قواتها الأمنية، وقالت إنها اعتقلت فلسطينيا تشتبه بأنه أقل بسيارته منفذ العملية الفدائية. ورجحت الشرطة الإسرائيلية أن يكون منفذ العملية أتى من تلال الخليل وهي المنطقة التي لم يكتمل بها جدار الفصل الذي تبنيه إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة