نواب إيرانيون يدعون نجاد لقطع العلاقات مع الدانمارك   
الاثنين 1429/2/12 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:25 (مكة المكرمة)، 0:25 (غرينتش)
اقتحام السفارة الدانماركية في طهران كان أحد تبعات نشر الرسوم المسيئة عام 2006
(الفرنسية-أرشيف)

دعا مجموعة من البرلمانيين الإيرانيين المحافظين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى قطع العلاقات مع الدانمارك، بعد أن أعادت صحفها نشر رسم كاريكاتيري للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
 
فقد ذكرت وكالة أنباء إيرنا الإيرانية أمس أن مجموعة من 16 نائبا وجهوا رسالة إلى نجاد يطالبون فيها بقطع جميع العلاقات السياسية والاقتصادية بسبب تكرار "إهانة الصحف الدانماركية للدين الإسلامي".
 
وتأتي هذه الدعوات بعد أيام من احتجاج وزارة الخارجية الإيرانية رسميا لدى سفير الدانمارك في طهران على نشر الرسم المسيء، حيث دانت وزارة الخارجية بقوة تلك الخطوة ودعت إلى مواجهة إهانات من هذا النوع بجدية وتجنب تكرارها.
 
وكانت لجنة الشؤون الخارجية الدانماركية ألغت السبت زيارة كان مقررا أن يقوم بها عشرة من النواب الدانماركيين لإيران، قبل يومين من موعد السفر، بسبب مطالبة النواب الإيرانيين باعتذار بشان الرسوم كما جاء في بيان لوزارة الخارجية الدانماركية.
 
يذكر أن نحو 17 صحيفة دانماركية أقدمت على إعادة نشر رسم كاريكاتيري مسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وذلك بعد أن أعلنت الشرطة الدانماركية إحباطها محاولة اغتيال أحد رسامي الكاريكاتير في صحيفة يلاندس بوستن التي نشرت الرسوم المسيئة للرسول عليه السلام في سبتبمر/أيلول 2005.
 
ردود غاضبة
وقد أثار سلوك هذه الصحف موجة جديدة من الاحتجاجات وردود الفعل الغاضبة داخل الدانمارك وخارجه، وإن كانت أقل حدة مقارنة بتلك التي جرت قبل عامين.
 
ففي الدانمارك رغم محاولات التهدئة وخروج بعض التظاهرات السلمية المنددة بالعنصرية، إلا أن بعض أعمال الشغب لم تتوقف منذ نشر الرسم المسيء، حيث قام شباب غاضبون بإحراق الإطارات والسيارات والحاويات ورشق الحافلات بالحجارة.
 
أما في خارج الدانمارك فأحرق عشرات الطلبة الإسلاميين العلم الدانماركي في جنوب باكستان الخميس الماضي، بينما دعا عدد من أعضاء البرلمان الكويتي إلى مقاطعة السلع الدانماركية.
 
يذكر أن نشر الرسوم المسيئة أشعل قبل عامين تظاهرات وأعمال شغب واسعة في مختلف أنحاء العالم تسببت بمقتل خمسين شخصا على الأقل، ومهاجمة ثلاث سفارات دانماركية بينها البعثة الدبلوماسية في طهران، كما تكبد الاقتصاد الدانماركي خسائر يومية قدرت بملايين الدولارات نتيجة مقاطعة الدول الإسلامية للبضائع الدانماركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة