قطر وتركيا ترحبان باتفاق الهدنة الإنسانية بغزة   
الجمعة 1435/10/6 هـ - الموافق 1/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:46 (مكة المكرمة)، 6:46 (غرينتش)

رحبت كل من قطر وتركيا بالإعلان الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن الهدنة الإنسانية في قطاع غزة.

وأكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره القطري خالد بن محمد العطية في بيان مشترك دعمهما بقوة للمبادرة الجديدة التي ترعاها السلطة الوطنية الفلسطينية والمتعلقة بإرسال وفد إلى القاهرة يضم كل الفصائل للتفاوض على وقف إطلاق نارٍ مستدام في قطاع غزة.

كما رحبت الدوحة وأنقرة بالمبادرة الجديدة لأنها معبّرة عن التزام سياسي مستمر من قبل جميع الفصائل المشتركة في حكومة الوحدة الفلسطينية، على حد تعبير البيان.

وأعرب الجانبان كذلك عن ترحيبهما بدور واشنطن والقاهرة، وطالبا تل أبيب باحترام الاتفاق الذي تلا تلك المبادرة بشأن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار.

ودخلت الهدنة الإنسانية صباح الجمعة حيز التنفيذ بقطاع غزة بعد إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فجر اليوم نفسه عن موافقة فصائل المقاومة عليها، وذلك "استجابة لدعوة من الأمم المتحدة ومراعاة لأوضاع شعبنا".

وفي أول تعليق على الهدنة الإنسانية التي تم التوصل إليها مساء الخميس، قال الوزير التركي  "سنعمل على استمرار وقف إطلاق النار، ووقف نزيف الدماء بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وجاء هذا التعليق على حساب أوغلو الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في ساعة مبكرة من اليوم الجمعة بعد الإعلان عن التوصل إلى تلك الهدنة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء التركية عن أوغلو أنه تباحث مع نظيريه كيري والعطية قبل الإعلان عن وقف إطلاق النار، مشيراً إلى أنه راجع في اتصال آخر تفاصيل الاتفاق مع كل من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، ووزير الخارجية القطري.

ووفق البيان المشترك لكيري وبان،  فإن وقف إطلاق النار سيبدأ الثامنة صباحا بتوقيت فلسطين، وإن جميع الوحدات العسكرية البرية ستبقى في مواقعها خلال تطبيق فترة التهدئة، مما يعني أن القوات الإسرائيلية لن تنسحب من مواقعها التي احتلتها بالقطاع.

كما نص كذلك على إرسال وفدين إسرائيلي وفلسطيني "على الفور" إلى القاهرة لإجراء مفاوضات مع الحكومة المصرية، بناء على دعوة من مصر، بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، ومناقشة جميع القضايا ذات الاهتمام في هذه المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة