الجيش الجزائري يقتل 15 مسلحا خارج العاصمة   
السبت 1423/2/1 هـ - الموافق 13/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من الشرطة الجزائرية يتفقدون موقع انفجار قنبلة في وسط الجزائر العاصمة الشهر الماضي
أعلنت وسائل إعلام محلية جزائرية اليوم أن قوات الجيش قتلت 15 مسلحا في عمليتين عسكريتين خارج الجزائر العاصمة، كما أفادت أن تسعة مدنيين أصيبوا نتيجة انفجار قنبلتين في العاصمة.

وقالت صحيفة الوطن اليومية إن جنودا حكوميين دهموا مخبأ للمسلحين في جبل سيدي علي بوناب بولاية تيزي وزو التي تبعد 90 كلم إلى الشرق من الجزائر العاصمة وقتلت 14 من أولئك المسلحين أمس الأول.

وأضافت الصحيفة أن القوات الحكومية قتلت شخصا يشتبه بأنه قائد للمسلحين في ولاية عين الدفلى الواقعة على مسافة 130 كلم إلى الغرب من العاصمة الجزائر. وأوضحت الصحيفة, التي ينظر إليها على نطاق واسع على أنها الأكثر اطلاعا على المسائل الأمنية في البلاد أن القتيل يدعى أبو حفص.

وأضافت أن أبو حفص هو قائد مجموعة تضم 20 متشددا انفصلت عن الجماعة الإسلامية كبرى الجماعات المسلحة في الجزائر والتي تحملها الحكومة مسؤولية قتل آلاف المدنيين في مذابح وهجمات بقنابل.

ومن جهتها ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن قنبلتين محليتي الصنع انفجرتا قرب محطة حافلات في منطقة بيرخادم بالعاصمة في ساعة مبكرة من صباح اليوم مما أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح إصابة أحدهم خطيرة. ولم تورد الوكالة التي نقلت النبأ عن مصدر أمني حكومي أي تفاصيل أخرى.

وتشهد الجزائر أحداث عنف منذ أوائل عام 1992 حين ألغت السلطات نتائج انتخابات برلمانية كان الإسلاميون على وشك الفوز بها. وتقول الحكومة إن أكثر من 100 ألف شخص قتلوا منذ ذلك التأريخ غير أن مصادر مستقلة تقول إن عدد القتلى يبلغ نحو 150 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة