عزل رئيس شرطة فلوريدا بعد إدلائه تصريحات عنصرية   
الأربعاء 1422/10/3 هـ - الموافق 19/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الأميركية تحاول السيطرة
على أحداث شغب (أرشيف)
أفاد متحدث باسم شرطة فلوريدا بأن رئيس الشرطة المحلية في مدينة سانت بطرسبرغ ماك فاينز أقصي عن منصبه ردا -فيما يبدو- على إثارته غضب الرأي العام بتشبيهه أحد الرجال السود الذي قاوم محاولات اعتقاله بإنسان الغاب.

وقد عزل فاينز (63 عاما) أمس بعد 74 يوما من توليه منصبه في هذه المدينة التي شهدت أعمال عنف عرقية دامية قبل خمس سنوات.

وقال عمدة المدينة ريك بيكر للصحفيين مبررا قرار العزل إن تصريحات فاينز أثارت الانقسامات العرقية وأحيت من جديد شعور عدم الثقة بالسلطات المحلية لدى الكثير من أفراد المجتمع.

وأعرب عن اعتقاده أن التصريحات التي أدلى بها ماينز لم يكن يقصد بها الإساءة العنصرية، لكنها رغم ذلك غير مناسبة على الإطلاق.

من جهته قال فاينز لإحدى محطات التلفزة المحلية إنه يشعر بالحرج والمهانة، موضحا أن التبريرات التي ساقها بيكر لاتخاذ قراره غير مقنعة له.

وكان فاينز قد أدلى بتصريحات مثيرة للجدل أثناء اجتماع عقده في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري مع المحققين العاملين معه عن اعتقال رجل أسود أخرج عنوة من سيارته. وقال إن عملية اعتقال أحد المطلوبين قد تتطلب وجود أكثر من ضابط شرطة واحد، لاسيما إذا كان هذا المطلوب مثل إنسان الغاب.

وقد علمت الشرطة المحلية بهذه التصريحات بعد ورود شكاوى إلى مسؤولي المدينة. وقد اعتذر فاينز علنيا عما صدر عنه، وقال إن تصريحاته كانت على تصرفات الرجل وليس على أي أساس عنصري.

ولم يكن هذا الاعتذار كافيا لتخفيف حدة الانتقادات الموجهة إليه من جماعات حقوق الإنسان والسكان المحليين الذين اعتبروا هذه التصريحات مسيئة.

يشار إلى أن مدينة سانت بطرسبرغ شهدت في الماضي العديد من التوترات العرقية، فقد اندلعت أعمال شغب بالمدينة عام 1996 بعد أن قتلت الشرطة بالرصاص رجلا أسود. وقبل عشر سنوات أقصي رئيس الشرطة المحلية إيرنست كيرت عن منصبه لإثارته الحساسيات العنصرية أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة