لوتيرم يؤكد ثقته بالوصول للسلطة ببلجيكا العام المقبل   
الاثنين 1428/12/15 هـ - الموافق 24/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)
لوتيرم فشل مرتين في تكوين تحالف مع أحزاب الناطقين بالفرنسية (رويترز-أرشيف)

قال المرشح الأقوى لرئاسة وزراء بلجيكا إيف لوتيرم الأحد إنه مقتنع بالوصول للسلطة العام المقبل وكسب ثقة الأقلية من الناطقين باللغة الفرنسية في البلاد.
 
وكان لوتيرم وهو زعيم الحزب المسيحي الديمقراطي الفلمنكي قد انتخب بالأغلبية في اقتراع يونيو/حزيران الماضي مدعوما من الناخبين الفلمنكيين الذين يتكلمون الهولندية.
 
لكنه رغم ذلك فشل مرتين في تكوين تحالف مع أحزاب الناطقين بالفرنسية الذين عارضوا خططه التي تحث على التفكير في تقسيم الدولة -ذات الـ177 عاما من العمر- إلى ولايتين بلغتين مختلفتين.
 
وقال لوتيرم إنه يترقب حكومة انتقالية بقيادة رئيس الوزراء السابق غي فرهوفشتات بعد تصويت بالثقة في البرلمان، ومن ثمة يسلمه مقاليد الحكومة في مارس/آذار المقبل كما كان مخططا له.
 
الوعد الصادق
وأضاف لوتيرم للتلفزيون البلجيكي "لقد وعدني فرهوفشتات وأنا حسب علمي فهو رجل صادق ولا يخلف وعوده".
 
وردا على سؤال حول رأيه في حظوظ فوز الحكومة الانتقالية –التي يشغل فيها منصب وزير المالية ونائب رئيسها- بتصويت الثقة، قال لوتيرم إنه مطمئن لعودة 100 على الأقل من أصل 150 إلى البرلمان.
 
يذكر أن بلجيكا ظلت بلا حكومة قرابة 200 يوم بسبب أزمة سياسية خانقة بين الأغلبية الفلمنكية في الشمال والأقلية من "الوالون" الناطقين بالفرنسية في الجنوب.
 
وتعاني البلاد من اتساع الانقسام اللغوي في مجتمعها الذي يشكل متحدثو الهولندية غالبيته الغنية (60%)، في حين يشكل متحدثو الفرنسية النسبة الباقية. ويتقن كل من فرهوفشتات ولوتيرم الهولندية والفرنسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة