تحذيرات من خطر الدعامات المغلفة بالأدوية على القلب   
الثلاثاء 11/8/1427 هـ - الموافق 5/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

حذر باحثون من أن الدعامات المغلفة بالأدوية ربما تزيد من خطر الإصابة بجلطات قلبية قد تكون قاتلة.

والدعامات عبارة عن شبكة أنابيب صغيرة الحجم تعمل على إبقاء الشرايين مفتوحة.

وحصل ما يصل إلى ستة ملايين مريض في شتى أنحاء العالم على الدعامات المغلفة بالأدوية منذ طرحها عام 2002 مما أحدث نشاطا تجاريا يبلغ حجمه خمسة مليارات دولار سنويا للشركات المتصدرة للسوق وهي بوسطن ساينتفيك وجونسون آند جونسون.

ولكن تحليلا فيما بعد لنتائج التجارب السريرية السابقة للجيل الأول من الدعامات المغطاة بالأدوية قدم في المؤتمر العالمي لطب القلب أظهر أن هؤلاء المرضى زاد لديهم خطر الإصابة بنوبة قلبية أو الوفاة بالمقارنة مع المرضى ذوي الدعامات المعدنية العادية.

وقال الطبيب إدواردو كامينزند من مستشفى جنيف الجامعي إن الخطر النسبي المتزايد أكبر بالنسبة لدعامات سايفر من شركة جونسون آند جونسون بنسبة بلغت 38%.

وبالنسبة لدعامات تاكسوس من شركة بوسطن ساينتفيك كان الخطر المتزايد نسبته 16%.

وكان خطر الموت الفعلي أو الإصابة بأزمة قلبية ما زال منخفضا بالنسبة للمجموعتين حيث بلغ 6.3% للمرضى الذين حصلوا على دعامات سايفر و6.2% لدعامات تاكسوس.

ولكن نظرا لأن الدعامات المغلفة بالأدوية مستخدمة على نطاق واسع بشكل كبير فإن آلاف المرضى قد يتأثرون.

وحاز التغليف بالأدوية على شعبية ضخمة لأنه يحول دون إصابة الشرايين بندبات بعد زرع الدعامة، وهو الأمر الذي يمكن أن يجعل الشرايين تضيق مرة أخرى فيما يعرف باسم عودة التضيق.

ولكن التغليف بالأدوية يؤخر عملية الائتلام حول الدعامة مما يحدث خطر تكوين جلطات يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأزمة قلبية.

والخطر الحقيقي يكمن فيما يحدث بعد عام أو أكثر مع تزايد الأدلة على أن خطر خثار أو تجلط الدعامة المتأخر يستمر طويلا بعد العلاج الأصلي.

وظهر التجلط المتأخر للدعامة كقضية رئيسية في المؤتمر، وأثار قلق أغلب الأطباء ما دعاهم للحث على عدم استخدامها.

ويأتي أحدث بحث بعد أن وجدت دراسة سويسرية أجريت في وقت سابق أن معدل الإصابة بالأزمات القلبية والوفاة يزيد عند المرضى ذوي الدعامات المغلفة بالدواء والذين توقفوا عن تناول أدوية منع تجلط الدم أكثر من ثلاث مرات بالمقارنة مع المرضى ذوي الدعامات المعدنية.

وعادة ما توصف أدوية مثل الأسبرين وبلافكس لعدة أشهر للمرضى ذوي الدعامات المغلفة بأدوية، ولكن أطباء القلب يناقشون الآن ما إذا كان يتعين عليهم تناولها لفترة أطول لمنع تجلط الدم أم لا. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة