نيويورك تايمز تهاجم بوتين وشافيز   
الثلاثاء 1428/11/25 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)

نيويورك تايمز اعتبرت أن رفض التعديلات الدستورية في فنزويلا درس للناخبين في روسيا(الفرنسية-أرشيف)

تحت عنوان "قصة رجلين قويين" قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الثلاثاء في افتتاحيتها إن الناخبين يوم الأحد اتخذوا في كل من فنزويلا وروسيا قرارا مختلفا حيال "أكثر القادة بروزا وإشكالية واستبدادا في العالم" على حد وصفها.

وأوضحت أن الرئيس الروسي فلادمير بوتين حوّل الانتخابات النيابية إلى استفتاء على شخصه مقوّضا ما تبقى من استقلال لمجلس الدوما (البرلمان الروسي) والسياسات الروسية، في حين أن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز خسر استفتاء البرلمان حول إجراء إصلاحات على الدستور، مما ينعش الآمال بإحياء المنافسة السياسية.

وأضافت أنه لا أحد يعلم ما يدور بخلد بوتين، ولكن من الاحتمالات المتوقعة أن يستخدم "الخدع ذاتها التي مارسها في الاستفتاء الأخير" -من أنه تمكن من جلب الاستقرار والاحترام الدولي لبلاده- في تأمين انتخاب رئيس ضعيف ومن ثم يكون هو رئيس وزراء للبلاد.

وتابعت تقول إن شافيز عزز نفوذه منذ أن أحكم قبضته على السلطة قبل ثمانية أعوام مستغلا الثروة النفطية في حشد الدعم الشعبي له.

وتساءلت الصحيفة قائلة: من كان يعتقد أن شافيز سيبدو أكثر استساغة من بوتين الذي يحظى باحترام دولي لعضويته في الدول الصناعية الكبرى؟ ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الإيحاء إلى بوتين بأن أيام احترامه باتت معدودة.

وقالت إن على المجتمع الدولي أن يمارس ضغوطه على شافيز الذي بات جليا أنه لم يعد ديمقراطيا، مشيرة إلى أن هزيمته في الاستفتاء تظهر ما يمكن أن يحدث عندما تتحد صفوف المعارضة ويختار الناخبون حكم القانون ضد رغبات رجل قوي.

وانتهت بدعوة ناخبي روسيا إلى التمعن في استقامة الأمور في فنزويلا وتدهورها في بلادهم الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة