القضاء الأميركي يمهد لتوجيه الاتهام لبلاك ووتر   
الأحد 16/8/1429 هـ - الموافق 17/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

المدعون الأميركيون ما زالوا يدرسون الأدلة الجنائية ضد بلاك ووتر (الفرنسية-أرشيف)

بعث مدعون أميركيون برسائل إلى ستة من موظفي شركة بلاك ووتر الأمنية التي تعمل في العراق تمهيدا لتقديم لائحة اتهام ضدهم إثر حادثة إطلاقهم النار على 17 مدنيا بالعراق في سبتمبر/أيلول العام الماضي.

ونسبت صحيفة واشنطن بوست الأميركية التي نقلت الخبر، إلى ثلاثة مصادر مطلعة على القضية قولها إن المدعين الأميركيين ما زالوا يدرسون الأدلة الجنائية بعد عشرة أشهر من تحقيق مكتب التحقيق الفدرالي في هذه الحادثة.

وأشارت المصادر إلى أن التهم التي ستوجه إلى موظفي بلاك ووتر ربما تأتي ضمن ميثاق القضاء العسكري خارج البلاد الذي قالت الصحيفة إنه استخدم فقط في القضايا التي أحالتها وزارة الدفاع إلى وزارة العدل بشأن جرائم ارتكبت من قبل عسكريين ومتعاقدين في الخارج.

ونبهت الصحيفة إلى أن تلك الرسائل الموجهة إلى موظفي بلاك ووتر تمنحهم فرصة للطعن في التهم وتقديم دفوعاتهم في القضية، وقالت إن مثل هذه الرسائل غالبا ما تكون الخطوة الابتدائية قبل توجيه التهم رسميا.

ووفقا لمصادر الصحيفة التي لم تكشف عنها بسبب ما سمته حساسية القضية، فإن القرار النهائي بشأن توجيه التهم لن يصدر قبل أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكانت تلك الحادثة قد أثارت حنق الحكومة العراقية التي طالبت بمحاكمة الجناة وفقا للقضاء العراقي، وزاد الغضب العراقي عندما قامت وزارة الخارجية الأميركية بتجديد عقود بلاك ووتر في أبريل/نسيان الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة