اتهام سي آي أي بتضليل الكونغرس   
الخميس 1430/7/16 هـ - الموافق 9/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

نواب في الكونغرس قالوا إن الاستخبارات تضللهم منذ ثماني سنوات (الفرنسية-أرشيف)

اتهم نواب في الكونغرس الأميركي وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) بالكذب عليهم وتضليل المجلس في عدة قضايا مرتبطة بملفات سرية.

وحسب صحيفتي واشنطن بوست ونيويورك تايمز الأميركيتين في عدديهما الصادرين اليوم، فقد قال نواب ديمقراطيون في رسالة كشف عن مضمونها مساء الأربعاء السيناتور الديمقراطي عن ولاية نيوجرسي راش هولت إن وكالة الاستخبارات ضللتهم لمدة ثماني سنوات في ملفات سرية.

كذب مؤكد
ولم يكشف هولت عن القضايا التي تتهم فيها الاستخبارات بالكذب على الكونغرس، لكنه قال "الأكيد أننا لم نثر هذه الضجة من أجل قضية تافهة".

ومن جهته أكد رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس سيلفستر ريس الاتهامات الموجهة لـ"سي آي أي" بالكذب على اللجنة في رسالة بعث بها أول أمس الثلاثاء إلى رئيسة الكونغرس نانسي بيلوسي.

وقال ريس في رسالته إن مسؤولي "سي آي أي"، "كذبوا بشكل مؤكد" على اللجنة ولم يدلوا لها بكل الإفادات الضرورية في ملفات سرية.

نانسي بيلوسي سبق أن اتهمت الاستخبارات بتضليلها (الفرنسية-أرشيف)
نفي التهم
ونفت الوكالة في بيان الاتهامات الموجهة إليها وقالت إنها ملتزمة "بحوار صريح مع الكونغرس"، مضيفة أن لجان الرقابة على عملها تعترف بذلك.

وقال المتحدث باسم الوكالة جورج ليتل إن مدير الاستخبارات الأميركية ليون بانيتا "عندما يرى أنه ينبغي إطلاع الكونغرس على شيء ما فإن ذلك يحصل بسرعة وبوضوح".

وهذه هي المرة الثانية خلال شهرين التي يتهم فيها النائب الجمهوري سيلفستر ريس وكالة الاستخبارات بتضليل الكونغرس، كما أن بيلوسي بدورها قالت في منتصف مايو/أيار الماضي إن "سي آي أي" ضللتها عام 2002 في موضوع أساليب الاستجواب التي اعتمدتها مع المتهمين في قضايا ما يسمى الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة