تشاد تتهم السودان بارتكاب تصفية عرقية في دارفور   
الأحد 1429/2/18 هـ - الموافق 24/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)
تشاد تتهم السودان بالتأثير على الاضطرابات في أراضيها (رويترز)

اتهم وزير الخارجية التشادي أحمد علامي السودان بارتكاب تصفية عرقية في دارفور عن طريق تهجير القبائل من أصل أفريقي إلى بلاده. وقال علامي في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي برنار كوشنير إن الاضطراب في تشاد ناجم عما يحدث في دارفور.
 
من جهته قال كوشنير إن على تشاد تنفيذ عدد من الشروط وتوضيح مصير ثلاثة معارضين قبل قيام الرئيس نيكولا ساركوزي بزيارة محتملة لهذا البلد.
 
وأضاف أن ساركوزي قد يمر بتشاد وهو في طريقه إلى جنوب أفريقيا, وأوضح أن قرارا بهذا الشأن لم يتخذ بعد. وسيقوم ساركوزي يومي 28 و29 من هذا الشهر بزيارة رسمية لمدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.
 
وأوضح كوشنير أن قرار الكشف عن مصير المعارضين التشاديين وتشكيل لجنة تحقيق دولية حيال مسألة اختفائهم واستئناف الحوار مع المعارضة هي "قرارات رئيس الجمهورية, وعلى تشاد أن تنفذ هذه الشروط كي يتوقف الرئيس فيها".
 
وقال نظيره التشادي إن الاتحاد الأوروبي أو المنظمة الدولية للفرانكوفونية بإمكانهما المشاركة في هذه اللجنة. وكان علامي أعلن أنه تم العثور على أحد المعارضين التشاديين المفقودين منذ ثلاثة أسابيع، ويدعى نغارليجي يورونغار حيا في إنجمينا.
 
وحسب وزير الخارجية التشادي اختبأ النائب الفدرالي في الحي منذ ثلاثة أسابيع عندما دخل المتمردون إلى إنجمينا، وقد "ظهر مجددا". غير أن مصير معارض آخر مفقود -هو المتحدث باسم أبرز تحالف في المعارضة إيبني عمر محمد صالح- لا يزال مجهولا. ولم يتحدث عن المعارض الثالث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة