موسكو تحذر مجددا من ضرب العراق   
الاثنين 28/4/1423 هـ - الموافق 8/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جددت موسكو رفضها لأي عمل عسكري محتمل ضد العراق، وقال بيان لوزارة الخارجية الروسية إن القضية العراقية لن تحل إلا بالوسائل السياسية والدبلوماسية المبنية على قرارات مجلس الأمن الدولي وبالتالي فإن "كل خيار آخر خصوصا العسكري مرفوض تماما".

وطالبت روسيا بمواصلة الحوار بين بغداد والأمم المتحدة رغم فشل المحادثات التي انتهت يوم الجمعة الماضي في فيينا بين وزير الخارجية العراقي ناجي صبري والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بشأن عودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق.

وقد حملت الحكومة العراقية الإدارة الأميركية مسؤولية فشل تلك المفاوضات واتهمتها بالسعي إلى التصعيد لتبرير مخططها الرامي إلى الإطاحة بالرئيس صدام حسين.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت يوم السبت الماضي أن الجيش الأميركي أعد سرا وثيقة تشير إلى هجوم كثيف على العراق تستخدم فيه كل أنواع الأسلحة ومئات الطائرات وربع مليون جندي.

وتطالب إدارة الرئيس جورج بوش، التي وضعت العراق ضمن ما أسمته بدول محور الشر إلى جانب كوريا الشمالية وإيران، بعودة مفتشي الأسلحة إلى العراق الذي تتهمه بتطوير أسلحة دمار شامل، وحذرت من أنها ستتصدى عسكريا للحكومة العراقية.

وترغب موسكو أيضا في عودة المفتشين ولكن مقابل رفع كامل للحظر المفروض على العراق عقب اجتياح قواته للكويت عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة