اليونيسكو: تدمير تنظيم الدولة لآثار النمرود جريمة حرب   
السبت 1436/5/17 هـ - الموافق 7/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:00 (مكة المكرمة)، 23:00 (غرينتش)

دانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) تدمير مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية آثار النمرود جنوب مدينة الموصل شمال العراق، ووصفتها بأنها جريمة حرب.

وقالت رئيسة قسم الدول العربية في مركز التراث العالمي باليونيسكو ندى الحسن إن إدانة المنظمة بمثابة طلب من مجلس الأمن الدولي اعتبار الآثار والثقافة عناصر مركزية تجب حمايتها من النزاع الدائر في العراق.

وأضافت أن المنظمة بانتظار قرارات من مجلس الأمن تحمي الآثار وتستهدف من يمسها أو يعبث بها.

وكشفت الحسن أن منظمة اليونيسكو تعمل مع مجلس الأمن على حماية هذه الآثار من الاتجار غير المشروع، خاصة أن هناك عمليات استخراج وسرقة لتلك الآثار من أماكنها وبيعها بطرق غير مشروعة.

وكانت الحكومة العراقية قالت إن مقاتلي التنظيم نهبوا مدينة نمرود الآشورية الأثرية ودمروها بالجرافات والآليات الثقيلة.

يأتي ذلك بعد نحو أسبوع من نشر التنظيم شريطا مصورا يظهر تدمير آثار في متحف مدينة الموصل.

ويعد العراق من أغنى مناطق العالم أثريا، ففيه بدأت الحضارة قبل حوالي 6000 عام، وفيه ظهرت الكتابة المسمارية، كما تطورت الرياضيات وعلم الفلك واخترعت العجلة.

ورغم تعدد الجهات التي تسعى لاستعادة الآثار العراقية المسروقة في أعقاب الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 فإنها لم تسفر حتى الآن عن نتائج كبيرة، إذ يشير خبراء إلى أنه ما زال هناك أكثر من 11 ألف قطعة أثرية منهوبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة