الاحتلال يقتحم مجددا منازل المتهمين بعملية إيتمار   
الأربعاء 24/12/1436 هـ - الموافق 7/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ولليوم الخامس على التوالي منازل الفلسطينيين الذين تتهمهم بتنفيذ عملية إيتمار التي وقعت قرب بلدة بيت فوريك ومستوطنة إيتمار شرق نابلس مساء الخميس الماضي وقتل فيها مستوطنان.

وقال شهود عيان وأهالي المعتقلين إن قوات الاحتلال الإسرائيلي دهمت أكثر من منزل صباح اليوم الأربعاء لعائلات الذين تصفهم بأنهم المنفذون للعملية، وقامت بتدمير وتخريب محتوياتها.

ونفت العائلات المستهدفة أن تكون سلطات الاحتلال قد أخطرتها بهدم منازلها، وقالت إن جنود الاحتلال عاينوا المنازل وأكدوا للعائلات أن أبناءها لم تتم إدانتهم بعد حتى يتم هدم منازلهم.

عائلات المعتقلين على خلفية عملية إيتمار عقدت أمس بنابلس مؤتمرا صحفيا نفت فيه اتهام الاحتلال لهم بتنفيذ العملية (الجزيرة)

عقاب جماعي
وقال أيمن المصري خال الأسير كرم المصري (24 عاما) إن مجموعات كبيرة من جيش الاحتلال تضم خبراء متفجرات دهمت منزل عائلة كرم شرق نابلس واحتجزت ذويه داخل إحدى الغرف.

وأكد المصري، وهو الناطق باسم العائلة أيضا، أن جنود الاحتلال أخذوا قياسات الأبواب والنوافذ ومختلف زوايا المنزل، كما أجروا عمليات تحقيق ميدانية مع قاطنيه قبل أن ينسحبوا.

وكشف المصري للجزيرة نت أن هذا الإجراء ليس الأول من نوعه في اقتحام منازل المتهمين بنظر الاحتلال، حيث كانت قوات من الجيش قد اقتحمت الحي الذي يقع به المنزل، وهو في المنطقة الشرقية لنابلس فجر أمس الثلاثاء، وتواجدت في محيطه لأكثر من ساعتين دون أن تقتحمه "وهي تمارس بذلك حربا نفسية بحق العائلة".

ورفض المصري كل محاولات الاحتلال الرامية لإرهابهم وإخراجهم من منازلهم بالقوة والتهديد بهدمها، وقال "لن نخرج من منازلنا مهما حصل، وليهدموها فوق رؤوسنا"، وأشار إلى أن الهدم أو أي ضرر نتيجة الهدم لا يطال فقط منزل عائلة كرم وحده وإنما هناك عشرة منازل أخرى ستدمر جراء تلاصقها، وقال إن هذا "عقاب جماعي لن نستسلم له".

من جهة أخرى اقتحمت قوات الاحتلال منزل قريب الأسير الآخر زيد عامر في منطقة دوار الفارس بنابلس حيث دمرت محتوياته من الأثاث وغيره بالكامل.

video

خسائر بالجملة
وقال غسان عامر شقيق الأسير زيد إن جنود الاحتلال اقتحموا المنزل بعيد الساعة الرابعة فجرا وقاموا "بتحطيم كل شيء بداخله".

وأضاف أن جيش الاحتلال اقتحم المنزل بعد أن فجّر مدخله وأتلف أدواته الكهربائية أيضا، وبين أن هذا المنزل الثاني الذي تتعرض محتوياته للتدمير على أيدي قوات الاحتلال بعد أن دمروا محتويات منزل شقيقه الأسير فجر الأحد الماضي بعد اقتحامه، كما أتلفوا بضائع (ألعاب أطفال) تعود لهم تقدر قيمتها بعشرات آلاف الشيكلات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسيرين الشقيقين زاهي وسمير الكوسا وقامت بتخريبهما أيضا للمرة الثانية، كما اقتحمت أيضا وللمرة الثانية منزل عائلة الأسير يحيى الحاج حمد وعاينته وأخذت مقاساته.

وتنفي عائلات المعتقلين أي صلة لأبنائها بعملية إيتمار، وأكدت ذلك في مؤتمر صحفي عقدته بالأمس في منزل عائلة الأسير كرم المصري وحملت الاحتلال المسؤولية عن صحتهم وسلامتهم، خاصة بعد عرض صور لهم وقد بدت عليهم آثار التعذيب.

وبهذا الاقتحام يتجاوز عدد المنازل التي اقتحمتها سلطات الاحتلال منذ تنفيذ العملية عشرين منزلا وشقة سكنية، وتعرض معظمها لضرر الاحتلال.

وكانت إسرائيل قد اعتقلت 11 شابا من مدينة نابلس على خلفية العملية، ووجهت تهما بتنفيذ العملية لخمسة منهم، وقالت إنها مددت توقيف آخرين أمس الثلاثاء لاستكمال التحقيق.

في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابين بمدينة نابلس بعد أن دهمت منازلهم فجر اليوم الأربعاء، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين بالضفة الغربية ومدينة القدس إلى 47 معتقلا، حسب نادي الأسير الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة