مطالب ومساع لوقف القتال في سوريا   
الثلاثاء 1437/5/2 هـ - الموافق 9/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:40 (مكة المكرمة)، 6:40 (غرينتش)
طالب ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية النظام السوري "بضرورة الوقف الفوري للقتال"، معربا عن قلقه بشأن نزوح آلاف المدنيين جراء الاشتباكات العنيفة والقصف الجوي. يأتي ذلك بينما قال مسؤولون إن واشنطن تكثف جهودها لوقف إطلاق النار في سوريا.

ودعا أوبراين -وهو منسق شؤون الإغاثة الطارئة- الأطراف المتحاربة إلى الوقف الفوري لجميع الأعمال التي تؤدي إلى إزهاق أرواح المدنيين، والسماح لهم بالتحرك والانتقال إلى مناطق أكثر أمنًا، والامتناع عن استهداف البنية التحتية.

ونقلت وكالة الأناضول عن أوبراين دعوته في بيان صحفي النظام السوري إلى ضرورة "الامتثال الكامل لقانون حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني بشأن حماية المدنيين في سوريا، والسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول الآمن وغير المشروط إلى جميع الأشخاص المحتاجين في البلاد".

وأعرب أوبراين عن قلقه البالغ إزاء تقارير أفادت بنزوح أكثر من ثلاثين ألفا من المدنيين الأسبوع الماضي، جراء الاشتباكات العنيفة والقصف الجوي من قبل الحكومة السورية والقوات المتحالفة والجماعات المسلحة، لافتا إلى أن "نحو 80% من النازحين نساء وأطفال".

الغارات والاشتباكات دفعت عشرات الآلاف إلى النزوح نحو الحدود التركية (أسوشيتد برس)

نزوح وقلق
ونزح نحو سبعين ألف شخص من مناطق مختلفة في محافظة حلب شمالي سوريا، جراء القصف العنيف المستمر الذي بدأته المقاتلات الروسية والنظام السوري وقواته منذ الأسبوع الماضي، على المدن والبلدات الواقعة شمالي المحافظة.

كما أعرب المسؤول الأممي عن قلقه إزاء أوضاع المدنيين في درعا (جنوب) التي دفع اشتداد القتال فيها إلى تشريد الآلاف، فضلا عن القتلى المدنيين والجرحى، مشيرًا إلى أن "مخيمات النازحين في المناطق القريبة من الحدود مع تركيا امتلأت وأصبحت تعمل فوق قدرتها".

وأكد أوبراين أن "الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني سيواصلون العمل على توسيع وتسريع نطاق الاستجابة، وتوفير المساعدات الغذائية أو النقدية ونشر العيادات المتنقلة، وتوفير المرافق الصحية وخدمات المياه والصرف الصحي للعائلات النازحة حديثًا".

كيري يسعى للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا (الأوروبية)

مساع أميركية
على صعيد مواز، قال مسؤولون أميركيون إن وزير الخارجية جون كيري سيسعى للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا وتقديم مساعدات للمدنيين، وذلك قبيل اجتماع مهم في ميونيخ هذا الأسبوع مع محاولته إبقاء عملية السلام الهشة في مسارها.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في الحكومة الأميركية قوله "يعتقد كيري أنه إذا تمكنا من التوصل إلى وقف لإطلاق النار وجرى تسليم المزيد من المساعدات.. فيمكن تحقيق تقدم دبلوماسي آخر"، إلا أنه أقر بصعوبة استمرار الحوار في وقت يتعرض فيه الناس للقتل والتجويع حتى الموت.

وتأتي هذه الجهود في الوقت الذي عبرت فيه شخصيات من المعارضة السورية ودبلوماسيون غربيون ومحللون عن القلق من أن جهود السلام تكاد تفشل بسبب الحملة العسكرية الروسية التي دعمت قبضة الرئيس السوري بشار الأسد على السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة