استنكار بالأردن لإحراق كنيسة بالقدس   
الاثنين 24/11/1431 هـ - الموافق 1/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:23 (مكة المكرمة)، 1:23 (غرينتش)
الكنيسة التي تعرضت للحرق في القدس (الجزيرة)

محمد النجار-عمان
 
استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن -الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- إقدام مستوطنين يهود على إحراق كنيسة أثرية مسيحية في مدينة القدس يوم السبت الماضي.
 
وطالب مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب مراد العضايلة في تصريح له الأحد بوقف "الجرائم الصهيونية العنصرية بحق المقدسات".
 
وقال العضايلة إن إحراق الكنيسة "عمل إجرامي ليس بجديد على الاحتلال الذي استمرأ الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية"، واعتبر أن استهداف المقدسات يرمي إلى تهويد المدينة وطمس معالمها وترحيل سكانها.
 
وأضاف أن "اعتداءات الاحتلال لا تفرق بين مسلم أو مسيحي، وهذه الجريمة تمثل مساسا خطيرا بكل القيم السماوية والقوانين والمعايير الدولية القاضية باحترام الأماكن المقدسة لكل الديانات".
 
وشدد العضايلة على "متانة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في بيت المقدس منذ أن أعطى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب عهدته العمرية الشهيرة للمسيحيين في بيت المقدس وحتى يومنا هذا"، وقال إن المسلمين لا يقبلون أي اعتداء على أي معلم مسيحي في أي مكان".
 
وطالب المسؤول الإسلامي الحكومة الأردنية بالتحرك العاجل والقيام بخطوات عملية لوقف الاعتداءات المتواصلة بحق المعالم المقدسة في القدس وفلسطين بحكم ولايتها على هذه المقدسات.
 
يشار إلى أن معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية تمنح الأردن وضعا خاصا في إدارة شؤون المقدسات الإسلامية بالقدس. وتتبع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس لوزارة الأوقاف الأردنية، كما تعمل الكنائس الأرثوذكسية في المدينة بموجب قانون أردني ينظم أعمالها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة