إسبانيا تغلق حدودها مع جبل طارق لأسباب صحية   
الاثنين 1424/9/9 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الوضع الصحي على السفينة أورورا وراء إغلاق الحدود الإسبانية مع جبل طارق (الفرنسية)
قررت إسبانيا إغلاق حدودها مع مستعمرة جبل طارق البريطانية لأسباب صحية بعد وصول سفينة تقل مصابين بمرض معد.

وكانت حكومة جبل طارق سمحت لهذه السفينة التي تنقل مئات السياح البريطانيين بالرسو في مينائها، لكنها أكدت أنها لن تسمح إلا للركاب الأصحاء بالنزول منها.

وأثار القرار الإسباني رد فعل غاضبا من حكومة المستعمرة حيث اتهم رئيس وزراء جبل طارق بيتر كروانا مدريد "بالمبالغة في رد الفعل بشكل شائن".

وصرح كروانا لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن القرار "لا يبرره على الإطلاق أي تحليل طبي متعقل للوضع". وأكد أنه سيحث الحكومة البريطانية على الإعراب عن احتجاجها للحكومة الإسبانية والاتحاد الأوروبي.

ووصلت السفينة أورورا إلى جبل طارق قادمة من ميناء بيريه اليوناني الجمعة الماضية حين رفضت السلطات هناك نزول الركاب أو الطاقم، ولكنها أرسلت لهم أطباء ووفرت الأدوية اللازمة للمرضى الذين يعانون من الإسهال والقيء. لكن حكومة جبل طارق قالت إن الإصابة بهذا الالتهاب المعوي الفيروسي انتهت تقريبا مع وجود 11 مريضا فقط من بين 559 أصابهم الفيروس.

وتقل السفينة 1900 راكب إضافة إلى طاقمها المكون من 800 شخص، وغادرت ميناء ساوثمبتون يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في رحلة شملت موانئ بالما بإسبانيا والبندقية بإيطاليا ودوبروفنيك بكرواتيا قبل أن تتوجه إلى اليونان.

وهذه أول مرة تغلق فيها إسبانيا حدودها مع جبل طارق منذ إعادة فتح الحدود كاملة عام 1985. وكانت الحدود قد أغلقت عام 1969 بسبب نزاع سيادي مع بريطانيا على جبل طارق وهو النزاع المستمر منذ أكثر من ثلاثة عقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة