الطائرات الحربية الكولومبية تقوم بدوريات فوق بوغوتا   
السبت 1423/3/28 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابات تابعة للجيش الكولومبي تجوب شوارع بوغوتا (أرشيف)
قامت الطائرات الحربية في كولومبيا يوم أمس بالتحليق في أجواء العاصمة بوغوتا بعد أن قامت طائرة ذات محركين مجهولة الهوية بطلعات غير قانونية هناك، أثارت مخاوف من هجوم يمكن أن يقوم به المتمردون الماركسيون ويستهدفون به قصر الرئاسة والمباني الحكومية ومعسكرات الجيش.

وقال مسؤول في سلاح الجو الكولومبي إن الطائرات الحربية بدأت دوريات في سماء العاصمة بعد ورود تقارير من الاستخبارات العسكرية تفيد بأن حركة القوات المسلحة الثورية الماركسية تخطط لشن هجمات بطائرة أو حوامة على أهداف في العاصمة. وكشف المسؤول عن قيام رادار عسكري برصد طائرة ذات محركين تحاول التحليق في سماء العاصمة, وكانت أول محاولة للتحليق يوم الأربعاء الماضي تلتها محاولتان يوم أمس.

وأضاف أن هذا الأمر دعا السلطات العسكرية إلى اتخاذ إجراءات طارئة وإلى إغلاق مطار بوغوتا الدولي في وجه الملاحة يوم أمس لمدة قصيرة. غير أن المسؤول أقر بعدم قدرة الطائرات العسكرية الحكومية على اعتراض الطائرة المشبوهة التي تمكنت من مغادرة أجواء العاصمة. وقال إن طلعات سلاح الجو ستستمر وإنها ستقوم بإسقاط تلك الطائرة إذا تم رصدها من جديد.

وتوقع مسؤول حكومي رفض الإعلان عن نفسه أن تستهدف الطائرة بهجماتها قصر الرئاسة ومباني مدنية حكومية إضافة إلى معسكرات الجيش الموجودة في العاصمة أو خارجها. وفي حال شن مثل هذا الهجوم فسيكون الأول في تاريخ الصراع المستمر منذ 38 عاما، والذي يتسبب في مقتل 3500 شخص كل عام.

ألفارو يوريب

وكان الرئيس المنتخب ألفا يوريب -وهو محام متشدد- وعد بانتهاج سياسة أكثر حزما ضد حركة التمرد الماركسية. وأعلن يوريب عن عزمه على زيادة الإنفاق العسكري ومضاعفة عدد قوات الجيش لمواجهة المليشيات اليسارية واليمينية الخارجة على القانون في البلاد. وقد رحبت الولايات المتحدة، التي تصف المقاتلين بأنهم إرهابيون مهربون للمخدرات، بانتخاب يوريب رئيسا للبلاد.

وتمتلك القوات المسلحة الثورية في كولومبيا والتي تتألف من 17 ألف عضو, طائرات هليكوبتر مدنية مسروقة، غير أنها لا تمتلك طائرات عادية. وهددت تلك القوات بنقل المعركة من الريف إلى المدن الكولومبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة