الولايات المتحدة تواصل مراقبة الصومال عن كثب   
السبت 1422/10/20 هـ - الموافق 5/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تومي فرانكس
أعلن قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان أن الولايات المتحدة تواصل عن كثب مراقبة الصومال حيث لوحظت في الماضي أنشطة إرهابية لتنظيم القاعدة، وفقا لتعبيره. وأشار إلى أن الحملة على ما أسماه بالإرهاب يمكن أن تستهدف أكثر من بلد في وقت واحد.

فقد قال الجنرال تومي فرانكس في تصريحات صحفية "إن الصومال وهو بلد من دون دولة, منطقة نعتقد بأنها شهدت في الماضي أنشطة إرهابية ولذلك سنبقيها تحت المجهر لنتأكد من تغير الوضع في الوقت الحاضر. وإلا سنتعامل معها بالطريقة التي نعامل بها البلدان الأخرى التي تؤوي الإرهابيين في العالم".

وامتنع تومي فرانكس الذي كان يتحدث من تامبا بولاية فلوريدا لصحافيي البنتاغون عن تأكيد أنباء صحافية أميركية تقول إن طائرات استطلاع أميركية وكذلك فرنسية وبريطانية, تنشط فوق الصومال تحسبا لتوجيه ضربة محتملة لهذا البلد.

وقال الجنرال فرانكس إن من الصعب طرح السؤال لمعرفة ما يمكن أن تفعله واشنطن "بعد أفغانستان" واعتبر أن الحملة الشاملة لمكافحة الإرهاب إثر اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول لا تنفذ "على مراحل" وأنه يمكن أن تكون هناك عمليات متزامنة. وأضاف الجنرال الأميركي أن "طريقة التعامل مع الأهداف الإرهابية في هذا البلد أو ذاك مرهونة بعزم هذه البلدان على حل مشاكلها بنفسها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة