الهند: باكستان ما زالت تدعم المقاتلين الكشميريين   
الثلاثاء 1421/12/5 هـ - الموافق 27/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قافلة عسكرية هندية بمحاذاة خط الهدنة عند كارغيل
جددت الهند اتهاماتها لباكستان بدعم الجماعات الكشميرية المسلحة، وقال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني في خطابه أمام البرلمان إن إسلام آباد لم توقف نشاط حركة لشكر طيبة، كما أنها لم توقف دعمها وتسليحها لفصائل مسلحة أخرى.

وأوضح أن التأثير الإيجابي الوحيد الذي جنته نيودلهي من هدنتها أحادية الجانب في كشمير منذ ثلاثة أشهر هو عزل باكستان عن الشعب الكشميري والمجتمع الدولي حسب وصفه.

وقال إن العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة تؤيد الهدنة، كما تساندها بعض الفصائل الكشميرية المسلحة، ومن بينهم كبرى تلك الفصائل حزب المجاهدين الذي أعلن الأحد أنه سيوقف عملياته العسكرية في الجزء الخاضع للهند من كشمير إذا أعلنتها الهند منطقة متنازعا عليها.

ورغم اتهامات أدفاني لباكستان لكنه أشار إلى أن الخط الفاصل في كشمير بين الهند وباكستان شهد هدوءا نسبيا، وأصبح أقل توترا منذ إعلان الهدنة أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

يشار إلى أن الهند دأبت على اتهام باكستان بدعم وتمويل الفصائل الكشميرية المسلحة، لكن إسلام آباد تنفي هذه التهم، وتقول إنها تقدم الدعم المعنوي والدبلوماسي للشعب الكشميري لمساعدته في تقرير مصيره.

قوات هندية في كشمير (أرشيف)
استمرار أعمال العنف

وقد استمرت أعمال العنف في ولاية جامو وكشمير ولقي أربعة أشخاص مصرعهم وجرح 11 آخرون في أعمال عنف متفرقة من الولاية.

وقالت الشرطة الهندية إن شخصين لقيا مصرعهما برصاص مسلحين كشميريين في أحد أسواق الخضار في العاصمة الصيفية للولاية سرينغار صباح اليوم الثلاثاء. وأضافت أن أحد القتيلين كان يعمل مخبرا لدى قوات الأمن الهندية في المنطقة.

كما أشارت أصابع الاتهام إلى المقاتلين الكشميريين بالوقوف وراء مقتل مسؤول في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالولاية في مقاطعة بدغام الوسطى ليلة أمس.

في غضون ذلك لقي مقاتل كشميري مصرعه برصاص قوات الأمن الهندية في اشتباك مسلح جنوبي مقاطعة أنانتنانغ. وفي حادث منفصل بمقاطعة كولغام جنوبي سرينغار أصيب 11 شخصا بجروح عندما ألقى المقاتلون الكشميريون قنبلة يدوية على دورية أمنية هندية. وقد أخطأت القنبلة هدفها، وانفجرت وسط مجموعة من الأشخاص كانوا ينتظرون قدوم إحدى الحافلات.

يشار إلى أن أكثر من عشرة فصائل كشميرية تشن حربا على حكم نيودلهي في الولاية منذ عام 1989 أسفر حسب الإحصاءات الهندية عن مصرع أكثر من 34 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة