تفجيرات جديدة بالعراق والسلطات تفتح جسر الأئمة   
الأربعاء 14/11/1429 هـ - الموافق 12/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
السلطات أغلقت الجسر منذ عام 2005 إثر تدافع أدى لمقتل ألف شخص (الفرنسية-أرشيف)

افتتحت السلطات العراقية اليوم جسر الأئمة الذي يربط حيي الأعظمية والكاظمية على ضفتي نهر دجلة شمالي مدينة بغداد، فيما تواصلت أعمال العنف في أنحاء متفرقة.

وكانت السلطات العراقية أغلقت الجسر بعد تدافع أدى إلى قتل قرابة ألف شخص غرقا عام 2005 أثناء توافد آلاف الزوار الشيعة إلى مرقد الإمام الكاظم سيرا على الأقدام. ولا تعرف حتى الآن نتائج التحقيق في الأسباب التي أدت إلى ذلك التدافع.

تطورات ميدانية
ميدانيا قتل شخصان وأصيب 17 آخرون في تفجير عبوتين ناسفتين وسط حشد من العمال في شارع فلسطين وسط العاصمة بغداد حسب ما أفادت به الشرطة العراقية.

وفي بغداد أيضا قتل شخص وأصيب خمسة جراء سقوط قذائف مورتر قرب مركز للشرطة في حي الشعب، فيما أصيب ستة جراء انفجار قنبلة في ساحة التحرير.

وفي الموصل أفادت الشرطة بأن سيارة ملغومة متوقفة أصابت 17 شخصا لدى انفجارها وسط المدينة الواقعة على بعد 390 كلم شمالي بغداد.

النص يدعو لمغادرة القوات الأميركية بحلول نهاية عام 2011 (الفرنسية-أرشيف)
الاتفاقية الأمنية

وفي تطورات الاتفاقية الأمنية، اعتبرت الحكومة العراقية على لسان المتحدث باسمها علي الدباغ في تصريحات لأسوشيتد برس الاثنين أن "المسودة الأميركية بشكلها الحالي غير كافية ولا يمكن لبغداد أن تقبل بها"، مشيرا إلى أن هناك بعض النقاط التي لم يتم التوصل فيها بعد إلى تفاهم مشترك.

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يتوقعون مماطلة عراقية بشأن الاتفاقية للحصول على المزيد من التنازلات من واشنطن حتى اللحظة الأخيرة.

وأرسلت الولايات المتحدة أحدث نص إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأسبوع الماضي ردا على طلب تعديل عراقي جاء في اللحظة الأخيرة لإبرام الاتفاقية التي وضعت بنودها على مدى شهور، وقال مسؤولون أميركيون إن النص نهائي وليس مطروحا للمزيد من التعديل.

ويدعو النص إلى مغادرة القوات الأميركية للعراق بحلول نهاية عام 2011 وأن تخرج من المدن العراقية بحلول منتصف العام القادم. وقال مسؤولون عراقيون إن النسخة الأميركية النهائية تحتوي على بعض التعديلات التي طلبوها وليس كلها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة