هندوس غاضبون يحرقون قرى مسيحية بالهند   
الاثنين 1429/9/2 هـ - الموافق 1/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

رجل أمن يحرس معبدا هندوسيا في أوريسا (رويترز-أرشيف)

أوردت صحيفة أوبزيرفر اليوم أن آلافا من المسيحيين الهنود المذعورين فروا إلى الغابات في ولاية أوريسا المضطربة بشرق الهند بعد أن أضرمت مجموعة من الهندوس المتطرفين النيران في منازلهم.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن حشدا من المتطرفين الهندوس اجتاح في سورة غضب أمس قرى بالولاية وقتلوا الذين تباطؤوا في إطلاق سيقانهم للريح, وأحرقوا كنائس وملجأ للأيتام, واستهدفوا بيوت المسيحيين فيها.

وسقط جراء تلك الأعمال 20 قتيلا اثنان منهم على الأقل أضرمت فيهما النار أحياء في موجة عنف أعقبت مقتل زعيم ديني هندوسي السبت الماضي.

وبقيت قرى بأكملها في بعض مقاطعات الولاية خالية بعد أن هجرها سكانها المسيحيون الذين فضلوا الاحتماء بالغابات بدلا من العودة إلى قراهم مخافة تعرضهم للقتل.

على أن قادة مسيحيين تحدثوا لمن لاذوا بالفرار أعربوا عن اعتقادهم أنه حتى أولئك الذين يختبئون خلف الأشجار قد لا يسلمون من الانتقام.

وكانت موجة العنف قد اندلعت عقب مقتل الزعيم الهندوسي سوامي لاكشماناندا ساراسواتي السبت الماضي في أحد المعتزلات الدينية مع أربعة نشطاء آخرين ينتمون لحزب "في أتش بي" الهندوسي المتطرف.

ويحمل أنصار حزب "في أتش بي" المسيحيين مسؤولية مقتل زعيمهم ونشطائهم, وهو الحادث الذي أطلق موجة العنف من عقالها على الرغم من أن رجال عصابات ماويين أعلنوا مسؤوليتهم عن تلك الاغتيالات, على حد زعم الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة