طالبان تعلن فقد الاتصال مع بن لادن   
الأربعاء 1422/9/6 هـ - الموافق 21/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي من قوات التحالف الشمالي يسير بجانب دبابات استولت عليها
من قوات حركة طالبان قرب حدود ولاية قندز

ـــــــــــــــــــــــ
المتحدث باسم الملا عمر ينفي التفاوض بشأن الاستسلام في قندهار ويعلن تنظيم جولة للصحفيين في المدينة للتأكد من سيطرة الحركة على الأوضاع فيها
ـــــــــــــــــــــــ

قائد العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان يعلن أن جميع أشكال القوة العسكرية قد تستخدم لمعاقبة طالبان والعثور على أسامة بن لادن
ـــــــــــــــــــــــ
وزير الخارجية البريطانية يعلن إلحاق خسائر جسيمة بتنظيم القاعدة ويبدأ اليوم جولة تشمل إيران وباكستان
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت حركة طالبان أن أسامة بن لادن ليس في منطقة تحت سيطرتها حاليا وأنها فقدت الاتصال به. وأعلن المتحدث باسم زعيم طالبان الملا محمد عمر أن قوات الحركة ستواصل الدفاع بقوة عن آخر معاقلها في قندهار جنوبي شرقي البلاد.

وعقد المتحدث الأفغاني محمد الطيب آغا مؤتمرا صحفيا في بلدة سبين بولدك التي مازالت تحت سيطرة طالبان أكد فيه أن الحركة ليست لها علاقة حاليا بأسامة بن لادن. وردا على سؤال بشأن ما إذا كان بن لادن مازال ضيفا على الحركة قال الطيب آغا إن طالبان ليست على اتصال معه. وأوضح المتحدث أن الحركة لا تعرف مكان أسامة بن لادن حاليا مشيرا إلى أنها فقدت سيطرتها مؤخرا على عدة ولايات.

محمد الطيب آغا

وتعهد محمد الطيب آغا بأن تواصل حركة طالبان دفاعها المستميت عن المناطق الخاضعة لسيطرتها جنوبي شرقي البلاد وخاصة قندهار والمناطق المحيطة بها، وأكد قدرة قوات طالبان على الدفاع عن قندهار مشيرا إلى أن الملا محمد عمر مازال في المدينة.

وأضاف أن الملا عمر وقيادات الحركة لديهم التزام ديني بالبقاء في قندهار. ونفى مجددا تفاوض طالبان بشأن الاستسلام، مؤكدا أنه ليس هناك أي مفاوضات بشأن تسليم المدينة لبعض شيوخ القبائل. وأكد الطيب آغا أنه سيتم تنظيم جولة للصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام للوقوف على مدى سيطرة طالبان على الأوضاع في قندهار.

وكان الطيران الأميركي قد شن صباح اليوم غارة أخرى على مدينة قندهار المعقل الرئيسي لطالبان جنوبي شرقي أفغانستان.

جنود أميركيون في مدينة مزار شريف (أرشيف)
تهديدات أميركية
في غضون ذلك أعلن قائد العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان أن جميع أشكال القوة العسكرية قد تستخدم لمعاقبة طالبان والعثور على أسامة بن لادن.

ولم يستبعد الجنرال الأميركي تومي فرانكس نشر قوات برية في أفغانستان للعمل إلى جانب القوات الخاصة الأميركية العاملة هناك. وقال فرانكس إنه زار قاعدة بغرام الجوية شمالي كابل أمس حيث أجرى محادثات مع قادة التحالف الشمالي، وأوضح أن القيادة الأميركية لم تستبعد نشر قوات برية تقليدية. وقال فرانكس للصحفيين في العاصمة الأوزبكية طشقند إنه راض عن النتائج التي حققتها الحملة العسكرية على أفغانستان حتى الآن.

وأضاف أن قواته مازال أمامها الكثير من العمل يجب القيام به، مشيرا إلى أن عناصر طالبان وتنظيم القاعدة مازالت تقاوم. وأكد أنه يجري حاليا تضييق الخناق على مدينة قندز المعقل الأخير لحركة طالبان شمالي أفغانستان.

مقاتلون تابعون لقوات التحالف الشمالي يتفحصون
مركبات وأوراق المواطنين جنوبي كابل (أرشيف)
انفجار في كابل
وعلى صعيد الوضع الميداني هز انفجار قوي مجمع القصر الرئاسي في وسط العاصمة الأفغانية صباح اليوم دون أن يوقع قتلى. وقال مراسل وكالة رويترز في كابل أن سحابة كبيرة من الدخان تصاعدت عقب الانفجار.

وقال حراس القصر إن قذيفتي مدفعية انفجرتا عرضا في ساحة المجمع وأسفرت عن إصابة مدني واحد. وأوضح أحد الحراس أن طفلين كانا يزوران عمهما في مقر عمله بالقصر عبثا بالقذيفتين فانفجرتا وأصيب أحدهما. يشار إلى أن قادة التحالف الشمالي استولوا على قصر الرئاسة عقب استعادتهم السيطرة على كابل يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إثر انسحاب قوات طالبان.

من آثار القصف الأميركي على أفغانستان
غارات على قندز
في غضون ذلك شن الطيران الأميركي غارات جديدة على مناطق سكنية في مدينة قندهار وعلى مواقع مقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة المتحصنين في مدينة قندز آخر معقل لطالبان شمالي أفغانستان.

فقد أفادت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية بأن الطيران الأميركي شن غارة عنيفة صباح اليوم على مناطق سكنية في قندز. وأضافت أن الطائرات الأميركية ألقت عددا كبيرا من القنابل شديدة الانفجار مما أدى إلى تدمير عدة منازل. وأوضحت أن الغارة أسفرت عن سقوط ضحايا كثيرين إلا أنه لم تتوفر معلومات أولية بشأن حجم الخسائر البشرية.

وكانت القوات الأميركية قد شنت سلسلة غارات على قندز مساء أمس، حيث تشير الأنباء إلى أن حوالي 30 ألف مقاتل محاصرون داخل المدينة عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه شمالي أفغانستان.

جاك سترو
تصريحات سترو

وفي لندن أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن تم تدميره إلى حد كبير إثر الحملة العسكرية في أفغانستان. وقال في تصريحات للصحفيين إن "تنظيم القاعدة دمر إلى حد كبير ومن بقي من عناصره فروا".

وأعرب سترو عن ارتياحه لتطورات الأحداث في المناطق التي سيطرت عليها قوات التحالف الشمالي في أفغانستان لا سيما كابل. وأكد أن أفغانستان أصبحت الآن مجتمعا "أكثر استقرارا وأكثر سعادة مما كان عليه". وفي السياق ذاته أكد وزير الخارجية البريطاني أنه سيبدأ اليوم جولة تشمل إيران وباكستان في إطار الجهود المبذولة لإعادة إعمار أفغانستان.

صور الصحفيين القتلى
جثث الصحفيين
من جهة أخرى نقلت جثث الصحفيين الأربعة الذين قتلوا الاثنين الماضي في أفغانستان على الطريق بين جلال آباد وكابل إلى باكستان اليوم حيث ستسلم إلى السفارات المعنية. ونقلت جثث الصحفيين من جلال آباد شرقي أفغانستان إلى مدينة طورخم الحدودية شمالي غربي باكستان في سيارتين تابعتين للجنة الدولية للصليب الأحمر, على أن تنقل بعد ذلك إلى كلية خيبر الطبية في بيشاور.

وقال مسؤول في الصليب الأحمر إن الجثث تحمل آثار رجم بالحجارة ورصاص أسلحة رشاشة وخصوصا على مستوى الصدر. وقتل كل من مراسلة صحيفة كورييا ديلا سيرا الإيطالية ماريا غراسيا كوتولي، والمصور الأسترالي لوكالة رويترز هاري بورتون، والعامل في صحيفة إلموندو الإسبانية خوليو فوينتيس، والمصور الأفغاني لوكالة رويترز عزيز الله حيدر. وأفادت الأنباء أن سيارة الصحفيين كانت ضمن قافلة متوجهة إلى كابل وتعرضت لكمين من مسلحين مجهولين قتلوا الصحفيين ونهبوا القافلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة