نجاد يهدد بإجراءات ضد دول أوروبية   
الأربعاء 1433/1/11 هـ - الموافق 7/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:53 (مكة المكرمة)، 15:53 (غرينتش)

دول أوروبية استدعت سفراءها احتجاجا على اقتحام سفارة بريطانيا بطهران (الفرنسية) 

هدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بتخفيض التمثيل الدبلوماسي لعدد من الدول الأوروبية التي استدعت سفراءها من طهران، في وقت أضرم فيه طلبة جامعة طهران -اليوم الأربعاء- النار في العلمين الأميركي والإسرائيلي مقابل بوابة الجامعة، استنكارا لما وصفوه بالسياسات الأميركية والصهيونية العدوانية.

وقال نجاد في بيان اليوم الأربعاء، إن وزارة الخارجية مطالبة بإعلام البرلمان الإيراني باتخاذ إجراءات مماثلة للتي اعتمدها ضد بريطانيا في حق الدول التي قد تلجأ إلى مقاطعة البنك المركزي الإيراني مثلما فعلت لندن.

ووافق البرلمان الإيراني على تخفيض العلاقات مع لندن إلى الحد الأدنى وطرد سفيرها من طهران والاكتفاء بالقائم بالأعمال، إثر عقوبات فرضتها لندن على البنك المركزي الإيراني.

وأغلقت بريطانيا سفارتها في طهران وأجلت جميع موظفيها بعد تعرض مقر السفارة لهجوم من قبل متظاهرين قيل إنهم من قوات التعبئة الشعبية (الباسيج) التابعة للحرس الثوري الإيراني، كما أغلقت سفارة إيران في لندن ردا على ذلك.

واستدعت بلدان أوروبية منها فرنسا وألمانيا سفراءها من طهران تعبيرا عن تضامنها مع بريطانيا.

احتجاجات
من جانب آخر قالت وكالة مهر الإيرانية للأنباء، إن أساتذة وموظفي وطلبة جامعة طهران تجمعوا بمناسبة يوم الطالب الجامعي الذي يصادف اليوم، وقاموا بإضرام النار في العلمين الأميركي والإسرائيلي استنكارا للسياسات الأميركية والصهيونية العدوانية.

ورفع الطلبة لافتات كتب عليها "الجامعي واع ومن أميركا مستاء"، "الصحوة الإسلامية دمار للصهيونية".

كما هتف الطلبة بشعارات "عار عليك يا أميركا 1%" (في إشارة إلى دعم حركة احتلوا وول ستريت التي تمثل 99% من الشعب الأميركي)، "استقلال حرية. جمهورية إسلامية"، "الموت لمعارضي ولاية الفقيه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة