رئيس وزراء تايلند يغادر العاصمة بحثا عن كنز   
الجمعة 1422/1/20 هـ - الموافق 13/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تاكسين شيناواترا
بدأ رئيس وزراء تايلند تاكسين شيناواترا رحلة بحث عن كنز مزعوم قالت تقارير إنه موجود في كهف بإحدى المناطق النائية. وقالت هذه التقارير إن الكنز تركه اليابانيون لدى مغادرتهم المنطقة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وقال السيناتور شاوارين لاتثاساكسيري المهتم بمثل هذه الأمور إنه تم العثور على 2500 طن من الكنوز مخبأة في كهف ليغيا قرب منطقة كانشانابوري القريبة من الحدود الغربية لتايلند مع ميانمار. وغالبا ما يتعرض هذا السيناتور لتهكمات التايلنديين لإثارته هذه الأمور التي يعتبرونها من الأساطير.

ونقلت صحيفة نيشن عن السيناتور قوله "إن هذا يثبت أنني لست مجنونا، فالناس يتهمونني بالجنون". وأضاف أن "هذا الاكتشاف سيساعد تايلند على تسديد ديونها الضخمة". غير أن الصحيفة نفسها خرجت بعنوان يقول "السيناتور المجنون يصيح من جديد: وجدتها".

ومن جهته أخذ تاكسين شيناواترا الأمر مأخذ الجد وقرر الذهاب بنفسه إلى تلك المنطقة للتحقق من الأمر. وتشيع روايات في تايلند بأن الجيش الإمبراطوري الياباني خلف وراءه ثروات ضخمة مخبأة في الأراضي التايلندية عند انسحابه من ميانمار (بورما في حينها) عام 1945.

وزاد من آمال الكشف عن حقيقة الأسطورة مزاعم أطلقها راهب تايلندي قال إنه عثر عن طريق الصدفة قبل سنوات على كنز في متاهة تحت الأرض عندما وقعت عيناه على قضبان ذهبية وعربات قطار محملة بأشياء ثمينة وعلى هياكل بشرية تحمل سيوف الساموراي.

وجذبت هذه الرواية الباحثين عن الكنوز وانطلقوا على مدى السنوات الماضية إلى المنطقة. وتقول الصحف التايلندية إن ستة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم أثناء رحلة البحث أو في حوادث أو بعد أن ضلوا طريقهم داخل الكهوف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة