أنباء عن موافقة الخرطوم على نقل مساعدات للجنوب   
السبت 1423/3/7 هـ - الموافق 18/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأطفال أبرز ضحايا الحرب الأهلية جنوب السودان (أرشيف)
ذكرت أنباء صحفية أن السودان أعطى للأمم المتحدة الضوء الأخضر للبدء في تسليم مساعدات إنسانية لولاية الوحدة في جنوب البلاد، وهي ولاية غنية بالنفط ولكنها مضطربة بسبب الحرب الأهلية الدائرة هناك.

ونقلت صحيفة الرأي العام السودانية عن المفوض السوداني للعون الإنساني سلاف الدين صالح قوله إن الحكومة سمحت للأمم المتحدة أمس بفتح الممرات البرية والنهرية لإيصال مواد إغاثة بهدف احتواء الموقف الغذائي بولاية الوحدة، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة أبلغت الحكومة السودانية أنها ستبدأ توزيع المساعدات الغذائية في الولاية في غضون أسبوع.

ولم يشر المسؤول السوداني إلى رفع حظر الطيران الذي يمنع منظمات الإغاثة من تسليم المساعدات الغذائية عن طريق الإلقاء من الجو في المنطقة.

وحمل صالح متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق مسؤولية تفاقم الموقف فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية في ولاية الوحدة، وقال إن الحكومة السودانية خصصت مساعدات تعتزم إرسالها إلى هناك. وأكد أن قوات قرنق مستمرة في تصعيد العمليات العسكرية مما أجبر المواطنين على النزوح لمناطق ربكونا وبانتيو التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

ويزعم متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان أن النفط في ولاية الوحدة قد عزز قدرة الحكومة على مواصلة الحرب الأهلية التي بدأت قبل 19 سنة مما أدى إلى تشريد الكثيرين من سكان الجنوب ووفاة أعداد كبيرة من المدنيين . وتعهد الجيش الشعبي لتحرير السودان بإغلاق حقول النفط . وتقول الحكومة إن النفط سيسهم في تنمية البلاد, وتوعدت بدورها بالاستمرار في تشغيل حقول النفط.

وكانت ولاية الوحدة الواقعة على بعد 625 كم جنوب غرب الخرطوم مسرحا لمعارك طاحنة بين قوات الحكومة السودانية ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان الذين يقاتلون الحكومات المتعاقبة في السودان منذ العام 1983.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة