صدام يتهم واشنطن بالكذب في جلسة محاكمته السابعة   
الخميس 21/11/1426 هـ - الموافق 22/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)
صدام حسين قال إن واشنطن تكذب بشأن تعذيبه كما كذبت بشأن أسلحة العراق (رويترز)

استؤنفت محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من معاونيه أمام محكمة عراقية خاصة ببغداد في قضية قتل 148 شخصا في مدينة الدجيل عام 1982.
 
وبدأت الجلسة السابعة من المحاكمة بحضور صدام والمتهمين السبعة وفريق الدفاع. وبعد أن أدخل المتهمون إلى قاعة المحكمة الواقعة في المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد استمعت المحكمة إلى إفادة الشاهد الأول.
 
واتهم الشاهد صدام حسين وأخاه غير الشقيق برزان التكريتي ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان ورئيس محكمة الثورة السابق عواد البندر بقتل أبيه وأعمامه في حادثة الدجيل التي كان عمره أثناء وقوعها ثماني سنوات, وأنه قدم إفادته إلى المحكمة استنادا إلى رواية جدته. وقال الشاهد إن أسرته لم تستلم جثث والده وأعمامه, وأنه استلم شهادة وفاتهم بعد سقوط النظام من جمعية السجناء العراقيين.
 
وشكك محامي صدام وزير العدل القطري السابق نجيب النعيمي بشهادة الشاهد وقال إن الشهادة غير جائزة لأنه كان طفلا إبان الحادث. وهنا تدخل باقي فريق الدفاع وقالوأ إن الشهود يحظون برعاية المحكمة ولذلك فإن شهاداتهم محل شك لأن تقديم المحكمة الأموال والإقامة والرعاية الصحية لهم يجعلهم عرضة لأمور التلقين, "لذلك السبب يأتي معظم الشهود على وتيرة واحدة". وقد أيد القاضي هذا الأمر.
 
وفي مداخلة صدام على الشاهد قال إن الشهادة لا تثبت إلا في سن البلوغ حسب القرآن الكريم الذي يعتبر المصدر الرئيسي في التشريع العراقي, موضحا أن شهادة القاصر يمكن أن يستدل بها في التحقيق ولا تعتمد كشهادة أساسية.
 
أميركا تكذب    
صدام أكد للمحكمة أن آثار التعذيب ما زالت ماثلة في جسده (رويترز)
واتهم الرئيس العراقي المخلوع الإدارة الأميركية بالكذب عندما نفت تعرضه للضرب "كما كذبت بشأن حيازة العراق لأسلحة دمار شامل".
 
وأكد صدام لهيئة المحكمة أنه أشهد على الإصابات التي تعرض لها على يد الجنود الأميركيين ثلاث مجموعات طبية أميركية, مشيرا إلى أن بعض الإصابات تطلبت ثمانية أشهر للشفاء وبعضها لزمه نحو ثلاث سنوات, وآثارها لا تزال ماثلة.
 
كما قال صدام إنه حاول التصدي بنفسه للقوات الأميركية حين دخلت بغداد في أبريل/ نيسان 2003. وأوضح أنه حمل القاذفة في اليوم الأول لدخول القوات الأميركية إلى بغداد وتوجه نحو جامع أم الطبول غربي بغداد, غير أن الدبابات استدارت قبل وصوله بدقائق, مشيرا إلى أن طه ياسين رمضان قال له "هذا انتحار".
 
وتحدث صدام عن ولديه عدي وقصي اللذين قتلا في يوليو/ تموز 2003 على
يد الجيش الأميركي في الموصل, وقال إنه لا يفكر بهما قدر تفكيره بالعراق. وأضاف بنبرة شابها الحزن "أنا لا أعرف اسم الشخص الذي دل الأميركيين عليهما, لكن أعرف من دلهم علي, أتى بهم إلى السرداب وقالوا من هنا؟ قلت أنا صدام حسين".
 
تظاهرات احتجاجية
أبناء تكريت والدور نددوا بشرعية المحكمة (الفرنسية)
وبينما استمرت الجلسة بالانعقاد تظاهر مئات العراقيين من أهالي الدور وتكريت احتجاجا على المحاكمة. وانطلق المتظاهرون من وسط تكريت وهم يهتفون "صدام اسمك هز أمريكا" و"صدام عز العرب".
 
وسار المتظاهرون بأعداد كبيرة باتجاه مسجد صدام الكبير وسط المدينة وهم يحملون صورا للرئيس السابق في ظل إجراءات أمنية مشددة فرضتها الشرطة العراقية في تكريت.
 
وفي الدور جنوبي تكريت حيث ألقي القبض على صدام في ديسمبر/ كانون الأول 2003, تظاهر مئات العراقيين منددين بالمحاكمة. وتجمع المتظاهرون أمام مدرسة للبنات ورفعوا صور الرئيس العراقي المخلوع وصور نائبه عزت إبراهيم الدوري الذي ينتمي لهذه البلدة.
 
كما حمل المتظاهرون أسلحة خفيفة فيما انتشرت قوات الشرطة والأمن لمنع أي أعمال عنف قد تتخلل التظاهرة. وردد المتظاهرون هتافات ضد المحكمة من قبيل "لا محكمة ولا يهود.. صدام وربعه هم الأسود" وأخرى ضد رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري تقول "يا جعفري يا جبان يا عميل الأمريكان".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة