ارتفاع ضحايا انهيار سقف زجاجي بموسكو إلى 26   
الأحد 1424/12/24 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد رجال الإنقاذ يحمل أحد المصابين جراء الانهيار (رويترز)
كثف رجال الإنقاذ الروس جهودهم اليوم بحثا عن ناجين وسط الأنقاض بمجمع سباحة في موسكو انهار سقفه الزجاجي بسبب تراكم الجليد فوقه ما أدى لمقتل 26 على الأقل وإصابة 110 آخرين.

وذكر وزير الطوارئ الروسي سيرجي شويغو أن نحو 17 شخصا مازالوا مفقودين، وقال إن 700 رجل إنقاذ يوقفون العمل كل ساعتين للاستماع إلى أي صوت استغاثة أو ما يدل على وجود أحياء، مشيرا إلى أن عمليات الإنقاذ عرقلتها شظايا الزجاج الذي أدى إلى جرح أرجل الكلاب المدربة.

من جانبها قالت وكالة إيتار تاس للأنباء إن رجال الإنقاذ مازالوا يسمعون أصوات استغاثة من تحت أنقاض المجمع العملاق الذي يرتاده عادة الأطفال مع ذويهم.

ومع انخفاض درجات الحرارة ليلة أمس لأقل من 18 تحت الصفر جلبت فرق الإنقاذ معدات تسخين عملاقة لضخ هواء دافئ في محاولة لإنقاذ الناجين المحاصرين تحت الأنقاض من التجمد، وأوضح أحد رجال الإنقاذ أنه سيتم التفكيك التدريجي للجدران والهياكل الخرسانية بعد أن ينتهي رجال الإنقاذ من البحث عن الناجين.

وحسب وكالة الأنباء فإن 28 طفلا نقلوا للمستشفى قال الأطباء إن أغلبهم يعانون من جروح عميقة، وإن بعضهم أصيب بكسور والبعض أصيب بصدمة.

وعزا وزير الطوارئ الانهيار لعدم مطابقة تشييد مجمع أحواض السباحة للمواصفات، وقال في إشارة إلى طفرة أعمال البناء في موسكو "حان الوقت لوقف هذه الفوضى وفرض نظام رقابة عند تشييد هذا النوع من المواقع".

وأوضح رئيس بلدية موسكو يوري لوزجكوف أنه كان هناك نحو 420 شخصا في المكان الذي انهارت قبته الزجاجية مساء أمس، بينما كان هناك 1300 زائر في المجمع بالكامل، وأكد لوزجكوف أنه تبين تماما أن الانهيار ليس ناجما عن عمل إرهابي، وأضاف أن "كاميرات الفيديو سجلت لحظة انهيار السقف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة