مصرع عشرة أشخاص في اشتباكات بكشمير   
الجمعة 1423/11/8 هـ - الموافق 10/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لحظة الوداع الأخير لجثمان كشميري لقي حتفه في أعمال العنف التي تجتاح الإقليم

لقي عشرة أشخاص مصرعهم بينهم موظف إغاثة في حوادث
متفرقة وقعت خلال اليومين الماضيين في شطري إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وقال متحدث باسم القوات الهندية إنها قتلت خمسة مسلحين إسلاميين خلال مواجهة في مدينة بانيها على بعد 185 كلم شمال جامو العاصمة الشتوية في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من الإقليم. وذكر متحدث باسم الشرطة أن ثلاثة مدنيين وحارس حدود لقوا مصرعهم أيضا في حوادث متفرقة نسبت إلى مقاتلين إسلاميين.

من جهة أخرى تبادلت القوات الهندية والباكستانية على جانبي الخط الفاصل بين شطري كشمير قصفا مدفعيا استمر عدة ساعات. وقال مسؤولون في إسلام آباد إن باكستانيا يعمل في مجال الإغاثة قتل أول أمس نتيجة إطلاق قوات الحدود الهندية النيران على الجزء الخاضع لسيطرة باكستان من كشمير.

وصرح مسؤول من هيئة الإغاثة الإسلامية ومقرها بريطانيا بأن القتيل كان يستقل سيارته في وادي نيلام على بعد نحو 70 كلم شمال شرق مظفر آباد عندما تعرضت السيارة إلى نيران مدافع آلية.

وقال متحدث عسكري في باكستان إن مدنيا واحدا قتل وأصيب اثنان خلال إطلاق مكثف للنيران من القوات الهندية. وأضاف أن القوات الباكستانية ردت بالمثل وأصابت أو قتلت سبعة جنود هنود على الجانب الهندي من كشمير، في حين ذكرت الشرطة الهندية أن القصف المتبادل أوقع خمسة جرحى في الجانب الهندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة