أحزاب المعارضة بنيجيريا تقاطع لقاء الحكومة   
الأحد 1425/3/13 هـ - الموافق 2/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعماء المعارضة يرفضون الاعتراف بنتائج الانتخابات بنيجيريا (أرشيف- الفرنسية)
قاطعت أحزاب المعارضة الرئيسية في نيجيريا لقاء نظمته الحكومة لإقناع الأحزاب بالتراجع عن إقامة مظاهرات مقررة غدا في مدن البلاد بمناسبة مرور عام على الانتخابات العامة التي رفضت المعارضة الاعتراف بنتائجها.

وكانت الحكومة قد دعت زعماء ثلاثين حزبا سياسيا واتحاد النقابات النيجيرية واتحادات الطلاب وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان, إلى اجتماع من أجل إقناعهم بعدم تنظيم أو دعم المظاهرات الجماهيرية المقررة غدا في العاصمة أبوجا وفي مدن لاغوس وإينوغو وبور هاركور وكانو وداماتورو.

ولم يحضر الاجتماع سوى ممثلي أحزاب وجمعيات غير معروفة كثيرا, إلى جانب ممثلي نقابة المحامين النيجيريين والحزب الحاكم. وضم اللقاء أيضا المفتش العام للشرطة ومسؤولين في جهاز أمن الدولة ومستشارين رئاسيين, وكذلك وزيري الإعلام والعمل.

و يتزعم مؤتمر الأحزاب السياسية النيجيرية حركة الاحتجاج ضد نتائج الانتخابات التي أدت إلى تجديد ولاية الرئيس أولوسيغون أوباسانجو ومعظم حكام ولايات الاتحاد النيجيري البالغ عددهم 36.

وحذرت كل من الرئاسة والشرطة في بيانين منفصلين من هذه المظاهرات واعتبرتا أنها قد تؤدي إلى تصعيد التوتر في البلاد. وقد صدرت الدعوة إلى التظاهر في حين يحقق الجيش النيجيري في شائعات تحدثت عن محاولة انقلاب في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة