محكمة أميركية تعرقل بيع ليفربول   
الخميس 1431/11/6 هـ - الموافق 14/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

صفقة بيع النادي الإنجليزي العريق مازالت معلقة عند القضاء (الفرنسية)

منحت محكمة أميركية في تكساس مالكيْ نادي ليفربول الإنجليزي حق تأخير بيع النادي لمجموعة "نيو إنغلند سبورتس فنتشرز" الأميركية، حسب المالكيْن جورج غيليت وتوم هيكس.

وكانت المحكمة العليا في لندن سمحت بدورها الأربعاء ببيع النادي للمجموعة، رافضة معارضة المالكين الأميركيين لبيع النادي.

وإزاء هذا القرار طالب هيكس وغيليت تأخير عملية البيع، فمنحتهما المحكمة الأميركية الحق بذلك.

وتراكمت ديون ليفربول منذ وصول هيكس وجيليت قبل ثلاث سنوات، وقد استلم مصرف "آر بي أس" زمام الأمور في النادي منذ أبريل/نيسان عندما قرر الأميركيان بيع النادي.

وحسب محامي هيكس وغيليت، يريد الأخيران تأجيل البيع لإيجاد عرض أفضل. ويعدان العرض المقدم بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني (340 مليون يورو) لا يعكس القيمة الحقيقية للنادي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات.

ومن خلال العرض الحالي المقدم من المجموعة التي يملكها رئيس فريق بوسطن ريد سوكس الأميركي للبيسبول، يكون الثنائي الأميركي قد خسر 144 مليون جنيه إسترليني (163 مليون يورو)، وذلك بعد شرائهما النادي عام 2007.

وطرح ليفربول للبيع في أبريل/نيسان الماضي من قبل هيكس وغيليت مقابل 351.4  مليون جنيه إسترليني (403.5 ملايين يورو).

ويواجه ليفربول إمكانية حسم تسع نقاط من رصيده في حال عدم إتمام صفقة البيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة