برلمان أستراليا يقر قوانين جديدة لمكافحة الإرهاب   
الخميس 1425/10/19 هـ - الموافق 2/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
باتت أستراليا ومصالحها خاصة في إندونيسيا هدفا لهجمات محتملة بعد تحالفها مع أميركا في الحرب على العراق (رويترز-أرشيف)
أقر البرلمان الأسترالي اليوم الثلاثاء قوانين جديدة لمكافحة ما يسمى بالإرهاب تخول المخابرات والشرطة الأسترالية التنصت على الهواتف وقراءة رسائل إلكترونية ورسائل الهواتف المحمولة للمشتبه بصلتهم بالإرهاب.
 
ويتيح القانون الجديد للسلطات الاطلاع على الرسائل المخزنة مثل البريد الإلكتروني والرسائل الصوتية والمكتوبة دون حاجة لتصريح خاص كما تم التوسع في الجرائم والمخالفات التي يمكن الحصول على تصريح باستخدام أجهزة مراقبة بشأنها.
 
وقال المدعي العام فيليب رودوك حين عرض مشروع القانون على البرلمان في وقت سابق من هذا الشهر إن هذا القانون يعني أن تظل أجهزة تطبيق القانون والمخابرات مجهزة بالأدوات اللازمة لملاحقة الأشخاص المتورطين في التخطيط لأعمال إرهابية أو تنفيذها ومحاكمتهم. وشددت الحكومة المحافظة في أستراليا بشكل متواصل قوانين مكافحة الإرهاب منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 على الولايات المتحدة.
 
ورغم أن أستراليا لم تتعرض لهجمات من قبل فإنها باتت هدفا لهجمات محتملة بعد تأييدها وتحالفها مع الولايات المتحدة في حربها على العراق.

وأدى انفجار في منتجع بمدينة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 إلى مقتل 202 شخص من بينهم 88 أستراليا.

كما استهدفت أستراليا مرة أخرى في هجوم بسيارة مفخخة خارج سفارتها


بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا مما أسفر عن مصرع تسعة إندونيسيين في التاسع من سبتمبر/ أيلول المنصرم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة