خالدة تتجه لتشكيل حكومة جديدة في بنغلاديش   
الأربعاء 15/7/1422 هـ - الموافق 3/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خالدة تدلي بصوتها في الانتخابات أمس الأول.
تتجه زعيمة المعارضة في بنغلاديش خالدة ضياء إلى تشكيل حكومة جديدة ظهور نتائج غير رسمية بفوز تحالف تقوده بأغلبية ساحقة يعد الأول من نوعه منذ 28 عاما. في هذه الأثناء هددت رئيسة الوزراء السابقة جسينة واجد بأنها لن تتعاون في البرلمان الجديد بعد أن طعنت في نزاهة الانتخابات. ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية النهائية غدا لإجمالي مقاعد البرلمان وهو 300 مقعد.

وسعت خالدة إلى تهدئة خواطر غريمتها إذ قالت في مؤتمر صحفي إن هذا الوقت يستدعي من كل جانب أن يحترم الآخر. وأضافت "لنعمل جميعا على استعادة حكم القانون، ومواجهة الفساد، وقيادة البلد إلى طريق الرخاء".

حسينة واجد
وقد هددت حسينة من جانبها بأن حزبها لن يتعاون في البرلمان الجدبد. وجاء ذلك بعد أن سارعت حسينة في وقت سابق إلى عقد مؤتمر صحفي للطعن في نتائج الانتخابات، ووصفتها بأنها مزورة، وقالت إنها لن تقبل بها. لكن المراقبين الدوليين أكدوا أن الانتخابات قد جرت بنزاهة.

وقد أفادت نتائج غير رسمية فوز تحالف يقوده حزب بنغلادش الوطني بزعامة خالدة بنحو 200 مقعد من بين مقاعد البرلمان في حين حصل حزب رابطة عوامي بقيادة حسينة على 62 مقعدا. ويعد هذا الفوز حال تأكيده الأول من نوعه لحزب سياسي في بنغلاديش منذ عام 1973.

وضم تحالف حزب بنغلادش الوطني ثلاثة شركاء آخرين كان نصيبهم 21 مقعدا في حين حصل حزب الجماعة الإسلامية بمفرده على 16 من بينها.

وقد سبق الانتخابات أعنف مواجهات في تاريخ البلاد التي انفصلت عن باكستان قبل 30 عاما. ونشرت الحكومة المؤقتة أكثر من مائة ألف شرطي لتعزيز الأمن ومنع حدوث صدامات دموية، ورغم ذلك قتل في يوم الانتخابات 6 أشخاص وأصيب 300 بجروح ليرتفع عدد القتلى إلى 161 والمصابين إلى 2600 منذ بدء الحملة الانتخابية في 15 يوليو/ تموز الماضي.

يشار إلى أن خالدة ضياء البالغة من العمر 56 عاما هي أرملة ضياء الرحمن القائد السابق للقوات المسلحة الذي انتهت فترة رئاسته عام 1981 بعملية اغتيال دامية أودت بحياته بعد حكم دام عامين. وقد قادت خالدة حزبها إلى الفوز بأول انتخابات ديمقراطية عام 1991 بعد خمسة عشر سنة تتابعت فيها النظم العسكرية أو المدعومة من الجيش. وأثناء فترة حكمها واجهت خالدة ضياء معارضة منافستها قبل أن تنقلب الأدوار إثر وصول حسينة إلى السلطة سنة 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة