رويترز تشكو تعرض صحفييها بالعراق للتعذيب   
الثلاثاء 28/3/1425 هـ - الموافق 18/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البنتاغون يمنع نشر أكثر من ألف صورة لتعذيب المعتقلين العراقيين وامتهان كرامتهم في أبو غريب (الفرنسية)
كشفت وكالة رويترز للأنباء عن قيام جنود أميركيين بضرب ثلاثة من موظفيها وإهانتهم بشكل مشين، إثر اعتقالهم في يناير/ كانون الثاني الماضي في معسكر قرب مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وقالت الوكالة إن الموظفين الثلاثة أبلغوا المسؤولين فيها فور خروجهم من المعتقل بالتجاوزات المشينة التي تعرضوا لها.

ولم يقرر الموظفون الثلاثة كشف ما تعرضوا له إلا بعد إعلان الجيش الأميركي عدم وجود أدلة على تعرضهم لانتهاكات وبعد انكشاف إساءة معاملة مماثلة لمحتجزين في سجن أبو غريب وسجون أخرى.

وجاءت هذه الاتهامات قبيل انعقاد المحكمة العسكرية لأول جندي أميركي متهم بالإساءة لمعتقلين عراقيين في أحد سجون العراق.

وروى الثلاثة أن الجنود الأميركيين أجبروا اثنين منهم على لحس إصبعهما بعد إجبارهم على إدخاله في الشرج. وأكد الثلاثة أن الجنود كانوا يهزؤون بهم ويلتقطون الصور لهم خلال إهانتهم.

وقبل كشف فضيحة التجاوزات في سجن أبو غريب وجه الجيش الأميركي رسالة قرر فيها أنه لا توجد أي أدلة على تعرض موظفي رويترز للتعذيب أو إساءة المعاملة.

وكان الثلاثة وهم المصور التلفزيوني سالم العريبي والصحافي أحمد محمد حسين البدراني والسائق ستار جبار البدراني اعتقلوا في الثاني من يناير/ كانون الثاني الماضي بينما كانوا يغطون حادث سقوط مروحية أميركية قرب الفلوجة, قبل إطلاق سراحهم بعد ثلاثة أيام دون أن توجه إليهم أي تهمة.

وقال هؤلاء إنهم أجبروا على الإتيان بإشارات مهينة دفعت الجنود إلى الضحك والتندر عليهم وأخذ صور لهم. ومن بين ما قالوا إنهم تعرضوا له الحرمان من النور ووضع حقائب على رؤوسهم وضربهم وركلهم وإجبارهم على البقاء في أوضاع مرهقة لفترات طويلة.

وقال العريبي إن الجنود قالوا له إنهم يريدون ممارسة الجنس معه، وأضاف أنه كان في حالة رعب من احتمال تعرضه للاغتصاب. وقال العريبي "عندما رأيت صور المعتقلين في أبو غريب بكيت، حيث رأيت أنهم عانوا كالذي عانيناه".

عراقي أطلق سراحه من أبو غريب (الفرنسية)
وقالت وكالة رويترز إنها وجهت رسالة إلى الجنرال ريكاردو سانشيز في التاسع من يناير/ كانون الثاني الماضي مطالبة بفتح تحقيق. واعتبر الجنرال سانشيز في رسالة وجهها إلى رويترز أن التحقيق الذي انتهى إلى عدم تعرض الثلاثة لممارسات مشينة, "كان شاملا وموضوعيا".

وحسب الوكالة فإن وزارة الدفاع لم ترد بعد على طلبها بإعادة درس نتائج التحقيق إثر فضيحة أبو غريب. وقالت رويترز إن الجيش الأميركي لم يأخذ إفادات العراقيين الثلاثة خلال التحقيق.

وبدورها قالت قناة (أن.بي.سي) إن مراسلها علي محمد حسين علي البدراني احتجز مع موظفي رويترز، وإن رأسه ظلت مغطاة بكيس لساعات وإنه أرغم على ممارسة تدريبات بدنية مرهقة وحرم من النوم وتعرض للضرب والركل عدة مرات.

وقال بيل ويتلي نائب رئيس وحدة الأخبار في القناة إنه ورغم الطلبات المتكررة لم نتلق بعد نتائج تحقيقات الجيش.

وكان مصور تلفزيوني عراقي يعمل لحساب الجزيرة يدعى صهيب بدرالدين الباز (24 عاما) قال إنه تعرض لعمليات إهانة خلال اعتقاله طيلة شهرين في معتقلات عسكرية أميركية بالعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة