اختفاء طائرة نيجيرية وعلى متنها 114 راكبا   
الأحد 1426/9/20 هـ - الموافق 23/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)

أنباء تتحدث عن وجود دور لتنظيم لقاعدة بحادث الطائرة النيجيرية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات النيجيرية اختفاء طائرة ركاب وعلى متنها 114 شخصا، بعد إقلاعها من لاغوس العاصمة التجارية للبلاد في ساعة متأخرة الليلة الماضية.

وتشير أنباء إلى أن الطائرة قد تكون سقطت، وأن مصير من كانوا على متنها غير معروف حتى الآن.

وقال متحدث باسم هيئة الطيران أن السلطات أرسلت مروحيات في محاولة لتحديد موقع الطائرة التابعة لشركة طيران بيلفيو، بعد أن فقدت الاتصال ببرج المراقبة بعد دقائق من إقلاعها متوجهة إلى أبوجا العاصمة.

وأوضح مسؤول في بيلفيو أن الطائرة أقلعت بالساعة 19.45 بتوقيت غرينتش وفقدت الاتصال، مبينا أنه لم تتم مشاهدة الطائرة منذ ذلك الوقت.

وكشف التلفزيون النيجيري أن قائد الطائرة بعث بنداء استغاثة، قبل اختفاء الطائرة التي يعتقد أنها من طراز بوينغ 737 عن شاشات الرادار على بعد 24 كلم غرب لاغوس بينما كان يحلق فوق المحيط الأطلسي.

وذكرت أجهزة الإعلام أن الرحلة رقم 210 كانت تقل 108 ركاب وطاقما مؤلفا من ستة أفراد . وألمح مسؤول الشركة إلى أنه يعتقد أن هذا الرقم صحيح، ولكنه لم يعط رقما محددا.

وتعليقا على هذا الحادث قال رئيس جماعة التعاون الإسلامية بلاغوس داود عمران للجزيرة إن مصير الطائرة لم يُعرف بعد وإن أجهزة الأمن تواصل البحث عنها، مشيرا إلى أن الصحف المحلية تحدثت منذ أسبوعين عن وجود تهديدات من تنظيم القاعدة لشن هجمات في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة